قررت نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المحامى العام الأول المستشار تامر الفرجانى، تجديد حبس محمود السقا، و9 نشطاء سياسيين، 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التى تجريها حول اتهامهم بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون يطلق عليها مسمى حركة "شباب 25 يناير".

تضم القضية المقيدة برقم 796 لسنة 2015 حصر أمن الدولة العليا، عددا من النشطاء السياسيين المحبوسين احتياطيا على ذمتها، فى مقدمتهم محمود السقا وشريف دياب، مؤسس حركة البداية، ومحمد فياض، وخالد أحمد طاهر، وسيد فتح الله، ومحمود صبحى، وأحمد عبد العزيز، وأحمد عبد الرؤوف، ومحب دوس، وعبد الله مصطفى الفقير، وأحمد المصرى.

ويواجه المتهمون عدة جرائم متعلقة بإدارة وتأسيس جماعة على خلاف أحكام القانون، تدعو لتعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والدعوة لقلب نظام الحكم، وتكدير الأمن العام وتهديد السلم الاجتماعى.