تستمع محكمة جنايات بورسعيد والمنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، لمرافعة الدفاع خلال جلسة محاكمة المتهمين بقضية محاولة "اقتحام سجن بورسعيد"، اليوم، الثلاثاء، عقب صدور الحكم فى قضية "أحداث الاستاد"، مما أسفر عن مقتل 42 شخصًا، بينهم ضابط وأمين شرطة.

وترافع المحامى نبيل الجمل، عضو مجلس النواب الحالى، وعضو هيئة الدفاع بالقضية عن أحد المتهمين، ودفع "الجمل" ببطلان القبض على موكله، وتناقض أقوال الشهود، بالإضافة إلى تناقض التقارير الطبية وشيوع وكيدية الاتهام، وعدم جدية التحريات وانتفاء صلة موكله بالدعوى، والتمس الدفاع فى نهاية مرافعته ببراءة موكله من كافة التهم التى نسبتها النيابة العامة له بأمر الإحالة.

وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين أنهم بتاريخ 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكى، وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى، و40 آخرين عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين، وذلك عقب صدور الحكم فى قضية مذبحة استاد بورسعيد، ونفاذًا لذلك الغرض أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين فى القضية إلى المحكمة.