تواصل الدائرة 11 إرهاب برئاسة المستشار محمد شرين فهمى وعضوية المستشارين حسن السايس وأبو النصر عثمان، وسكرتارية حمدى الشناوى، نظر محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسى، و10 متهمين آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ"التخابر مع قطر"، وتستتمع لاقوال الشهود.

واستمعت المحكمة إلى أقوال الشاهدة رئيس مجلس إدارة النقل العام حتى 20 أغسطس 2013، وتركت العمل بسبب إجرائها عملية جراحية، وعن طبيعة تأثير الاعتصام الخاص بجماعة الإخوان على حركة السير الخاصة بالنقل، أجابت الشاهدة أنه بالفعل كان هناك تأثير لأن الاعتصام كان يمنع حركة السير بالمنطقة، والتمركز كان بمنطقتى رابعة والنهضة، ومترو مصر الجديدة بمدينة نصر فقط.

وأكملت الشاهدة أن حركة السير تغيرت بعد الاعتصام، وكل البيانات موجودة بهيئة النقل العام لأننا نتبع محافظة القاهرة، وكنت أرسلت المعلومات لمحافظ القاهرة.

وكانت النيابة قد أسندت إلى الرئيس الأسبق محمد مرسى وبقية المتهمين ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدولة، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية، والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربى والسياسى والدبلوماسى والاقتصادى.