تأجيل القضية إلى جلسة 6 فبراير الجاري
قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، تأجيل إعادة محاكمة 25 متهمًا، بتهمة اعتناق فكر التكفير والجهاد المسلح، والسطو المسلح على محل مجوهرات بمنطقة الزيتون قبل ستة أعوام، والمعروفة إعلاميًا بقضية «خلية الزيتون»، إلى جلسة 6 فبراير للاطلاع وتنفيذ طلبات الدفاع.

وفي بداية الجلسة، سمحت المحكمة للمتهمين بالخروج من القفص، وطالب الدفاع الحاضر معهم من القاضي تكليف النيابة العامة بتقديم مذكرة أسباب اعتقال المتهمين من قبل وزارة الداخلية، التى تفيد أسباب وتاريخ صدور قرار الاعتقال وتنفيذه، كما طالب بتقديم صورة طبق الأصل من قرار رئيس الجمهورية بتفويض رئيس مجلس الوزراء بالقيام بمهام الحاكم العسكرى، وهنا تدخل رئيس المحكمة قائلا: "أطلب حاجة ممكن تنفيذها".

كانت النيابة نسبت إلى المتهمين، تهم: «إنشاء والانضمام إلى جماعة أسست خلافًا لأحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، منع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، الاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، تسمى جماعة «سرية الولاء والبراء» تدعو إلى تكفير الحاكم وإباحة الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد الشرطة والسائحين الأجانب والأقباط واستحلال أموالهم وممتلكاتهم».