حددت الجهات القضائية المختصة، جلسة 17 فبراير الجارى، لنظر أولى جلسات محاكمة المتهمين بالتورط فى الهجوم المسلح الذى استهدف سفارة دولة النيجر بشارع الهرم، ما أسفر عن مقتل مجند وإصابة 3 آخرين.

وتضم القضية 12 متهما، من بينهم الشقيقتان رنا عبدالله، دكتورة صيدلانية، وسارة عبدالله، دكتورة نساء وتوليد، المتهمتان بمساعدة العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم «داعش» فى تنفيذ عملية استهداف مقر السفارة بشارع الهرم عن طريق مدهم بسيارة والدهما.

ونسبت النيابة للمتهمين، ارتكاب جرائم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، تدعو لتعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والتخطيط لقلب نظام الحكم والاستيلاء على السلطة بالقوة، والقتل العمد.

ونسبت لهم أيضا، اتهامات باستهداف المنشآت العامة والدبلوماسية، والشروع فى القتل، وحيازة أسلحة وذخائر، والإلتحاق بمنظمة إرهابية مقرها خارج البلاد، واستحلال دماء وأموال ودور عبادة الخاصة بالمسيحيين.