أحالت نيابة العجوزة برئاسة المستشار هادى عزب رئيس النيابة "محمد.ت" 50 سنة فنان تشكيلى شاذ جنسياً وابنة شقيقته "سلمى.ك" 29 سنة، للمحاكمة الجنائية العاجلة لاتهام الأول بممارسة الفجور وإدارة شقة للأعمال المنافية للآداب، واتهام الثانية بممارسة الدعارة.

وكشفت تحقيقات النيابة التى باشهر أحمد عبد الفتاح وكيل أول النيابة أن المتهم الأول مصاب بمرض الإيدز، وإنه أقنع ابنة شقيقته للعمل معه فى الأعمال المنافية للآداب، وعرضها على راغبى المتعة المحرمة مقابل تقاضى مبلغ 1500 جنيه، وأشارت إلى أن المتهم سبق اتهامه فى قضيتى شذوذ جنسى يرجع تاريخهم لعامى 2001 و2002.

اعترفت الفتاة "سلمى.ك" بممارسة الدعارة بعدما أقنعها خالها بذلك وأغرها بالمقابل المادى الذى تخطى 1500 جنيه نظير الليلة الواحد، وأكدت أنها لم تعتاد على تلك الأفعال، وأضافت أن ما دفعها للإقدام على تلك الخطوة والمخاطرة بسمعتها هو حاجتها للمال، وعدم حصولها على فرصة عمل طيبة ذات أجر مادى يساعدها على مشاق الحياة.