استمعت محكمة جنح قسم الجيزة برئاسة المستشار مختار البديوى، فى أولى جلسات محاكمة السائقين المتهمين فى حادث سقوط مقطورة المنيب، والذين يواجهون اتهامات بالقتل الخطأ، ما تسبب فى مصرع 7 أشخاص وإصابة 13 آخرين إلى طلبات الدفاع.

تقدم دفاع المتهم الأول "محمد.ع" سائق السيارة المقطورة المتسببة فى حادث المنيب عدة طلبات لهيئة الدفاع منها إخلاء سبيل موكله، نظرا لعدم تورطه فى الحادث واعتباره مجنى عليه وليس متهما، خاصة أنه محبوس لأكثر من 3 أسابيع، وأن المسئول عن الحادث هو المتهم الثانى، باعتبار موكله كان يسير فى طريقه وبسرعة طبيعية حتى أغلق سائق السيارة الملاكى، الطريق عليه ما أدى لانحرافه وسقوط المقطورة.

وأثناء تقدم دفاع المتهم بطلباتها تعالى أصوات أحد أهالى الضحايا، الذين حضروا الجلسة بـ"حسبى الله ونعم الوكيل"، وطالبهم الأمن بالهدوء والجلوس فى المقاعد المخصصة لهم.

وتقدم دفاع المتهم الثانى "محمد.س" سائق السيارة الملاكى والذى طلب برفض الدعوى المدنية المقامة من قبل المدعين بالحق المدنى وطالبوا بإخلاء سبيل موكله، مستندين إلى أن هناك سيارة مجهولة صدمت سيارة موكلهم ما أدى إلى ارتطامها بالسيارة المقطورة، ودفع ببطلان القيد والوصف من قبل النيابة العامة، مستندا إلى أن بعض الضحايا المصابين لم يتهموا أحدا ومنهم رحاب حسن على ومحمد عبد الستار وعبد المنعم محمود.

على جانب آخر، قال ياسر عطا دفاع المدعى بالحق المدنى، إن القضية المنظورة أمام المحكمة هى قضية رأى عام، حيث إن 26 أسرة شردت كل منهم فقد ابن أو أخ أو رب أسرة.

وكان 7 أشخاص قد لقوا مصرعهم، وأصيب 13 آخرون، جراء سقوط مقطورة سيارة نقل من أعلى الطريق الدائرى، على موقف سيارات ميكروباص الصعيد بمنطقة المنيب التابعة لمحافظة الجيزة، وتم نقل المصابين لمستشفيات الهرم وأم المصريين، ونقل جثث المتوفين لمشرحة مستشفى أم المصريين.