لقى طالب مصرعه، اليوم الخميس، إثر إصابته بطعنة نافذة بالقلب على يد فلاح بدائرة قسم شرطة فاقوس، بمحافظة الشرقية، وذلك بسبب خلافات بينهما على اختفاء هاتف المجني عليه.

 

تلقى اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا من مستشفى "فاقوس" المركزي، بوصول "إسلام سلامة لابد" 23 سنة، طالب بالمعهد العالي للمساحة بالإسماعيلية، مُقيم ببندر فاقوس، مصابًا بطعنة نافذ بالقلب، وتوفي فور وصوله متأثرًا بإصابته.

 

وتبين من التحريات التي قام بها الرائد محمد النادي، رئيس مباحث قسم فاقوس، أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو "محمد م س" 30 سنة، فلاح، مُقيم بالتل الكبير بمحافظة الإسماعيلية، وصديق المجني عليه، حيث نشبت بينهما مشادة أثناء تواجدهما في منزل صديق لهم يُدعى "السيد س م" 22 سنة، طالب بكلية الآداب بالزقازيق، ببندر فاقوس، بعدما عاد المجني عليه وفوجيء باختفاء هاتفه، فما كان من المتهم إلا أن أخرج "مطواة" كانت بحوزته، وطعنه في قلبه، فيما جرى ضبط المتهم والتحفظ عليه تحت تصرف النيابة العامة، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1232 إداري فاقوس لسنة 2019.