نجحت الأجهزة الأمنية بالقاهرة فى كشف ملابسات واقعة سرقة أجهزة الكمبيوتر من داخل مدرسة فى منطقة السلام، حيث تبين أن مجموعة من الشباب وراء سرقتها، وذلك نظرا لاعتيادهم التردد على المدرسة للعب كرة القدم وأثناء ذلك شاهدوا الحجرة وما بداخلها من أجهزة فخططوا للاستيلاء عليها واستغلوا انتهاء اليوم الدراسى وقاموا بكسر باب المخزن واستولوا على الأجهزة، فتم ضبط جميع المتهمين وإعادة الأجهزة.

البداية كانت بتلقى رجال مباحث قسم أول السلام فى 26 الجارى بلاغا رقم 4356 لسنة 2016م جنح السلام أول، بشأن ما تبلغ من المواطنة "صباح محمود حسين" 34 سنة، مدرسة حاسب آلى بمدرسة محمد فريد الإعدادية بنين، باكتشافها سرقة 17 جهاز كمبيوتر بمشتملاتهم، سماعات واسطوانات وجهاز شبكة لاسلكية وماكينة الإذاعة المدرسية من داخل مخزن وحجرة الحاسب الآلى بالمدرسة .

واتهمت المدرسة فى بلاغها "احمد ع م" 47 سنة خفير بالمدرسة ومقيم مركز ههيا - الشرقية بارتكاب الواقعة، وبالانتقال والفحص تبين كسر باب المخزن وسرقة محتوياته .

وبإجراء التحريات أمكن التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من "ممدوح ا ج" 22 سنة ميكانيكى، و"احمد ع ح" 20 سنة طالب بكلية اللغة العربية جامعه الأزهر، و"محمد ع م" 19 سنة عامل، و"احمد ي ع" 21 سنة عامل، و"مصطفى م ا" 20 سنة سائق وقائد السيارة رقم ب د 6447 ميكروباص المستخدمة فى الحادث ويعمل عليها كسائق.

وعلى الفور وعقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة تمكن ضباط مباحث القسم من ضبطهم ، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة وأضافوا بأنهم نظرا لاعتيادهم التردد على المدرسة للعب كرة القدم شاهدوا الحجرة وما بداخلها من أجهزة فخططوا للاستيلاء عليها، وتنفيذا لذلك استغلوا انتهاء اليوم الدراسى وقاموا بكسر باب المخزن واستولوا على المسروقات ثم استدعوا الخامس الذى حضر بالسيارة التى يعمل عليها كسائق لنقل المسروقات لمسكن المتهم الثانى.

وتم بإرشادهم ضبط كافة المسروقات والسيارة المستخدمة فى ارتكاب الواقعة، وباستدعاء المبلغة تعرفت على المضبوطات واتهمتهم بالسرقة، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق .