دماء طاهرة تأبى أرض الأديان أن تخفيها عن أعين الأبطال، وأنفس ما زالت تحيى عند ربها ترى الجنة بنعيماً لم تراه أعين بشراً.

"أبطال من ذهب" عبارة فصلت من رحم بطولات أبناء القوات المسلحة المصرية، أبطال ضحوا بحياتهم فى سبيل الله وحماية وطنهم، فلم يبخلوا بقرة دم لحماية تراب الوطن فالشرف كل الشرف لدماء روت أرض الأديان حماية من تدنيس أهل النار.

"أبطال على أرض الفيروز" سلسلة حلقات يقدمها "اليوم السابع" خلال شهر رمضان المبارك، تبرز تضحيات وبطولات أبطال القوات المسلحة على أرض سيناء العزيزة، وتبرز الحلقات قصص استشهاد رجال الجيش المصرى فداء للوطن وحمايته من تدنيس وخراب، فكانت دمائهم حاجزا لحماية المصريين جميعاً.

وفى الحلقة العاشرة نستعرض قصة البطل "محمود عماد دغش"

الملازم أول محمود عماد دغش، أحد شهداء الهجوم الإرهابى الذى تم إحباطه فى 14 أبريل 2018، أثناء استهداف معكسر تابع للقوات المسلحة بوسط سيناء، أبى أن يسمع لأصوات الإرهابيين بالاستسلام، وظل صامدًا مصوبًا سلاحه فى وجه أعداء الوطن، دون أن يهتز، سائرًا على درب من سبقوه من الشهداء، الذين ضحوا بأرواحهم لأجل تراب الوطن.

كان الشهيد يتميز بصفات حميدة نادرًا ما تجتمع فى شخص "أدب واحترام، ورقى فى التعامل، والوقوف بجانب المحتاج والضعيف"، وكان الشهيد تخرج فى  الكلية الحربية عام 2017 دفعة 111.

صمود البطل "دغش"، لم يكن من قبيل الصدفة، حيث نشر على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" قبل استشهاده، "إن سألوك عن الرجال؟ قل بسيناء"أرض الفداء.. يحمون الأرض ويصنون العرض"، ويؤكد أنه بطل تجرع جينات الوطنية وحب الوطن، وطلب الشهادة فى سبيل الله وحماية وطنه وأرضه.

 

1
 

 

2

 

3
3

 

4