إيمان حسن لم تكن أحسن حالا فهى تعرضت لهتك العرض وهى تحاول أن تجد العقد العرفى الذى يثبت حقها وأبنها على وهذا ما أقرته بدعوى إثبات النسب والزواج أمام محكمة أسرة الجيزة.

 

وتابعت الزوجة أمام محكمة الأسرة:" أنا سيدة لا حول لى ولا قوة تعرضت للعنف من زوجى الأول الذى تزوجته بعمر الـ18 عام ،طلقنى والقانى فى الشارع بسبب تأخرى بالإنجاب وسلبنى كل حقوقى، أصبحت أسرتى تنتظر الفرصة للتخلص منى دون جدوى وأصبح جسدى متاح للطمع فيه".

 

وتابعت إيمان:"مملت من تحكمات زوجة شقيقي واتخاذى كخادمة مقابل لقمة العيش،قررت الهرب والزواج عرفيا من زوج صديقتى وليتنى ما فعلت فبعد أن أنتهك ونهش عرضى لشهور وتركنى عندما علم بحملى وألقانى فى الشارع".

 

 وأستطردت:" لجأت لصديقه الذى شهد على العقد لينقذنى من الموقف الذى أصبحت به ،وأستغل الفرصة وراودنى عن نفسى وعندما رفض دفع لزوجى حتى يسمح له بهتك عرضى وتخلى عنى ونجلى عندما طالبته بإعلان زواجى منه ".