اعترف "محمد.أ.ص"، المتهم بقتل زوجته الحامل وأبنائه الأربعة، أمام أحمد العوامرى وكيل نيابة منفلوط، أثناء التحقيقات التى أجريت معه تحت إشراف المستشار محمد ضياء مدير نيابة منفلوط، ورئاسة المستشار طارق بكر رئيس نيابة شمال أسيوط الكلية، بقتل زوجته وأولاده الأربعة.

وأوضح المتهم، أنه أطلق الأعيرة النارية على رأسهم أثناء نومهم، ثم عاود ضرب زوجته بساطور كان قد أعده لذلك، وذلك لوجود خلافات عائلية بينه وبين زوجته القتيلة، والتى كانت حاملاً فى شهرها الثامن، وأنه بدأ بقتلها بضربها بالساطور، ثم وضع وسادة على رأسها مطلقًا عليها النار من طبنجة كانت بحوزته.

وقال المتهم، إنه ليس نادمًا على قتل زوجته، أما أطفاله فقد أراحهم من معاناة الحياة، وإنه هرب بعد ارتكابه الواقعة إلى القاهرة، وأنه كان يحتفظ بالسلاح المستخدم بشقة مستأجرة بأبراج عثمان بكورنيش النيل المعادى بالقاهرة.

وبعد الاستماع إلى اعترافاته أجرت النيابة معاينة تصويرية للواقعة، مثل فيها المتهم تفاصيل الجريمة، وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت مديرية أمن أسيوط بالتنسيق مع قطاع مصلحة الأمن العام ومديرية أمن القاهرة، قد كلفت مأمورية برئاسة المقدم محمد بركة وعدد من الضباط تتبعوا المتهم وجمع التحريات حتى قُبِض عليه بأحد شوارع منطقة دار السلام، وأرشد المتهم عن طبنجة تورس وخزينتها وعدد (96) طلقة من ذات العيار، وسلاح أبيض، كما ضبط مبلغ مالى قدره 79 ألف جنيه كان قد اقترضه من الشركة، وعقد الشقة المستأجرة.

يذكر أن المتهم "محمد.أ.ص"، 44 سنة، سائق بشركة أسيوط لتكرير البترول، مقيم المدينة السكنية للشركة، قتل زوجته الحامل "هدى .ع" وأبناءه الأربعة «نهاد، وخالد، ويثرب، وتقى»، وفر هاربًا تاركًا منزله، وتمكنت قوات الأمن من ضبطه بعد 14 يومًا من هروبه.