قال اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية للعلاقات العامة والإعلام، إن هناك تصعيد غير مبرر لواقعة الاعتداء على أطباء بمستشفى المطرية المركزي.

وأضاف «عبد الكريم»، لبرنامج «الحياة اليوم»، المذاع على «الحياة»، الأحد، «استجبنا لكل الإجراءات والطرق القانونية والمعنوية لترضية الأطباء، حيث تم إيقاف الأمناء المتهمين عن العمل وبدء التحقيق معهم، كما تم تحرير محاضر في النيابة العامة بالواقعة، فضلا عن ذهاب قيادات مديرية أمن القاهرة، للمستشفى لتقديم الترضية المعنوية للأطباء.. فما هو المطلوب تاني؟».

وأكد أنه بالرغم من جهود قيادات الوزارة لحل المشكلة، وإرضاء الأطباء، إلا أن مستشفى المطرية المركزي، ترفض تقديم الخدمة الطبية للمرضى وتهدر حقوقهم الصحية والطبية، بعد حدوث هذه الواقعة، متسائلا: «لا أفهم ما معنى هذا التصعيد؟».

يُذكر أن طبيبين بقسم الاستقبال في مستشفى المطرية المركزي قد تعرضا لاعتداءات على يد أمناء شرطة، الخميس الماضي، بعد رفض الأطباء كتابة تقرير طبي عن إصابة أحد الأمناء بجرح قطعي.