قررت نيابة أمن الدولة العليا، منذ قليل، برئاسة المحامى العام الأول المستشار تامر الفرجانى، إخلاء سبيل الطفل مازن محمد والمتهم على ذمة القضية 699 لسنة 2015 حصر أمن دولة، بضمان محل إقامته على خلفيه اتهامه بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

قال مختار منير، دفاع الطفل، إنه تم القبض على الطفل فجر يوم 30 سبتمبر الماضى، وظل مختفيا لمدة 8 أيام، وتم عرضه على نيابة أمن الدولة واتُهم بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام الدستور والقانون، وصدر قرار بحبسه 15 يوما وتم تجديد حبسه عدة مرات إلى أن تم صدور قرار اليوم بإخلاء سبيله بضمان محل الإقامة، وأنه من المقرر أن يتم تنفيذ قرار النيابة وسيتم إنهاء الإجراءات بقسم مدينة نصر أول.

وأضاف "منير" أنه تعرض للتعذيب أثناء احتجازه، وتم إرسال الطفل للطب الشرعى وصدر تقرير طبى بشأن الواقعة، وأن النيابة لم تسمح بالاطلاع على التقرير، أو تصوير أوراق القضية.

كانت منظمة العفو الدولية كشفت عن التعذيب الذى تعرض له الطفل، وطالبت بالإفراج الفورى عنه وتقديم المسؤولين عن تعذيبه إلى العدالة.