اعتدى شخص مجهول في السويس، على طالبة وأصابها بجرح في ذراعها وفي فخذها، خلال مرورها من أمام مدرسة الراعي الصالح بشارع قمرين في حي السويس.

الواقعة ليست الأولى في المحافظة، فهي الثامنة التي يرتكبها "مجهول" يستقل دراجة نارية، ويستخدم آلة حادة، يصيب بها الفتيات والسيدات، في الوقت الذي يواصل فيه رجال الشرطة بالسويس، جهود البحث عن المتهم الذي لم يحدد أحد ملامح وجهه إلى الآن، حتى المجني عليهن.

وقال "ا. ك." والد الطالبة المصابة، إن ابنته كانت تسير في شارع قمرين، عندما فاجئها ذلك الشخص المجهول، وأصابها بسلاح أبيض فأحدث ما بها من إصابة.

وأوضح أنه كان في عمله، واتصلت به بزوجته وفوجئ أن ابنته كانت ضحية لذلك الشخص المجهول، الذي لقبه رواد السوشيال ميديا على صفحات "فيس بوك" بـ"سفاح البنات"، مضيفًا: "كنت فاكر أن اللي بيعمل كدا بيستنى الليل يطول عشان يعمل جريمته ويبقى متخفي، مش بيعمل ده في عز النهار".

وأضاف والد الطالبة المصابة أنه يعتقد أن من يرتكب ذلك الفعل عدة أشخاص، وليس شخص واحد، بهدف نشر الخوف والذعر في المحافظة، متابعا: "إن الله حفظ لي ابنتي، ولو أن الجرح كان أقرب لطال أي شريان أو وريد وتوفيت بسبب ما فعله ذلك السفاح"، لافتا إلى أن السويس مدينة ذات حيز عمراني صغير والشوارع الرئيسية فيها تعد على أصابع اليد، وليس صعبًا حصر وضبط الشباب الصغار مستقلي الدراجات النارية التي يستخدمها هؤلاء المجرمون في أعمالهم الإجرامية.

وقالت الطالبة المُصابة إنها رغم حذرها بعد منشورات الـ"فيس بوك" التي تحدثت حول ذلك الشخص المجهول، إلا أنها لم تسلم منه، مطالبة بتكثيف التواجد الأمني في شوارع السويس، وفي الشوارع الرئيسية، وسرعة ضبط المتهم.

"صحابي قالولي إن في شرطة عند الجامعة وكلية التجارة لأن هناك في بنات كتير"، ما قالته الطالبة عن أماكن تمركز الشرطة حيث وقعت الحادثتين الأولى والثانية، مضيفة أنها لم تتوقع أن يقع لها الحادث في عز النهار.