لقي ثلاثة من العناصر الإجرامية شديدة الخطورة المطلوب ضبطهم في قضايا سرقات بالإكراه والسطو المسلح والقتل والخطف، حتفهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بالشرقية.

كانت تحريات ومعلومات فريق العمل المُشكل برئاسة قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية قد أكدت تواجد العنصر الإجرامي شديد الخطورة/محمود . س . إ - وشهرته القذافي - 28 سنة عاطل، ومُقيم بناحية الطحاوية دائرة مركز شرطة بلبيس (صادر قرار من النيابة بضبطه وإحضاره في 7 قضايا سرقات بالإكراه بدائرة المركز، ومحكوم عليه بالسجن 10 سنوات في قضية استعمال قوة وسلاح، وسبق اتهامه في 16 قضية متنوعة وبصحبته اثنين من أعوانه يستقلان دراجة نارية وبحوزتهم أسلحة آلية بمنطقة أرض الكنانة دائرة مركز شرطة بلبيس.

وعقب تقنين الإجراءات وإتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة ، توجهت قوة أمنية من قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائي بأمن الشرقية بالاشتراك مع قوات الأمن المركزي استهدفت محل تواجدهم، ولدى مشاهدتهم للقوات، بادروا بإطلاق وابلاً من الأعيرة النارية تجاه القوات ، فبادلتهم القوات على الفور بالمثل حتى تمكنت من السيطرة على الموقف ، وأسفر ذلك عن مقتل المتهم واثنين من معاونيه وبحوزتهم 3 بنادق آلية و63 طلقة نارية من ذات العيار و4 خزائن، وقنبلتين يدويتين، سلاح أبيض عبارة عن "خنجر"، و5 هواتف محمولة.

واتخذت الأجهزة الأمنية كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة.