تقدم المحامى أحمد سمير الحمامصى، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد وزير الرياضة خالد عبد العزيز، مطالبا بفتح تحقيق عاجل فى واقعة سفر "مبصرين" ضمن فريق كرة الجرس للمكفوفين، للمشاركة ببطولة بولندا الدولية فى الفترة بين 16 و20 أبريل الماضى.

وذكر البلاغ رقم 1264 لسنة 2016 عرائض النائب العام، أن كل من: الدكتور أشرف صبحى، نائب وزير الشباب والرياضة، وأحمد عبد الله، رئيس مجلس إدارة اتحاد الإعاقة البصرية "سابقا"، ورئيس نادى الإيمان للمعاقين بالقاهرة، و10 شباب، انتحلوا صفة لاعبين للمشاركة ضمن فريق كرة الجرس للمكفوفين.

وقال فى بلاغه أنه بتاريخ 22 مارس الماضى، أصدر الوزير القرار رقم 260 لسنة 2015، بموافقته على سفر بعثة نادى الإيمان للمعاقين بالقاهرة رغم أنهم من المبصرين، على أنهم لاعبو فريق منتخب مصر لكرة الجرس للمكفوفين إلى دولة بولندا للاشتراك فى البطولة الدولية لكرة الجرس فى الفترة من 16 إلى 20 أبريل 2015، على أن تضم البعثة 12 فردا بينهم 8 لاعبين ومدير فنى وإدارى ومساعد مدرب ورئيس البعثة.

وأوضح مقدم البلاغ، أن اللجنة المنظمة للبطولة فى بولندا وقعت الكشف الطبى على اللاعبين، وتبين أنهم مبصرين وليسوا مكفوفين، وبناء عليه صدر قرار باستبعاد المنتخب المصرى من البطولة، ورفض اللاعبون المبصرون بعد هذه الفضيحة العودة إلى مصر.

وأشار مقدم البلاغ، إلى أن الوزير ونائبه، ورئيس اتحاد المكفوفين، ورئيس نادى الإيمان خالفوا القانون، وأضروا بسمعة مصر فى المحافل الدولية، وحرموا بعثة فريق كرة القدم للمكفوفين من حقهم فى تمثيل مصر دوليا فى البطولة التى أقامتها دولة بولندا.