قررت محكمة جنح بني مزار بشمال المنيا، حبس مدرس قبطي 3 سنوات، على خلفية اتهامه بتصوير مقطع فيديو يسخر من طقوس الدين الإسلامي، وتأجيل محاكمة 4 طلاب شاركوا في الفيديو المسيئ إلى جلسة 4 فبراير القادم لسماع مرافعة الدفاع.

وتعود أحداث الواقعة بورود بلاغ لقسم شرطة مركز بني مزار، من أهالي قرية الناصرية بمركز بني مزار، شمال المنيا، يفيد قيام مدرس مسيحي بالإساءة للدين الإسلامي، من خلال نشر مقطع فيديو بين أهالي القرية، يتضمن إساءة للمسلمين، والإزدراء بالأديان.

وكشفت التحريات قيام مدرس لغة إنجليزية يدعى (جاد. ي.)، 22 عامًا، بتصوير ونشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يسيء لصلاة المسلمين، وتم ضبط المتهم و4 طلاب آخرين ظهروا بالفيديو، وتقرر إحالتهم للنيابة العامة، والتي أحالتهم لمحكمة الجنح.

ولوأد نار الفتنة بالقرية اجتمع كبار العائلات بالقرية في أبريل من عام 2015 الماضي، وتم التوصل إلى حل للأزمة بإعلان قساوسة كنائس القرية الثلاث اعتذارهم عن هذا الفيديو، وخلال جلسة الصلح وافق القساوسة على ترحيل المدرس والمشاركين في الفيديو من القرية، كما اتفق جميع الأطراف على أن القضية أكبر من ترحيل المدرس وطلابه، بل لا بد من إنهاء الاحتقان الداخلي في نفوس الشباب من الطرفين.

فتم الاتفاق على إقامة نشاط رياضي مشترك بين الشباب القبطي والمسلم بالتبادل في أماكن الطرفين، حتى يتحول الشجار إلى تنافس رياضي.

وفي جلسات المحاكمة بمحكمة جنح بني مزار، تم فتح باب المرافعة وقررت المحكمة حبس المدرس القبطي 3 سنوات، وتأجيل محاكمة الطلاب الأربعة إلى جلسة لجلسة 4 فبراير القادم.