قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بوادي النطرون، تأجيل إعادة محاكمة 26 متهمًا بتشكيل خلية إرهابية تنتمي لتنظيم القاعدة وتستهدف رجال الأمن وتدعو لتكفير الحاكم والخروج عليه واستهداف مقار البعثات الدبلوماسية والسفن الأجنبية المارة بقناة السويس في القضية المعروفة إعلاميا بـ «خلية مدينة نصر» لجلسة 3 نوفمبر للمرافعة.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني وعضوية المستشارين وجدي عبد المنعم وعلى عمارة.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، ارتباط المتهم طارق طه أبو العزم الضابط السابق بالقيادي بتنظيم القاعدة محمد جمال عبده وتأسيس خلية إرهابية تدعو لتكفير الحاكم وتدعو للخروج عليه ووجوب الجهاد ضد العاملين بالدولة بالقوة والعنف وتمكنوا من تشكيل خلية بين أفرادها أعضاء من دول أخرى وخططوا لارتكاب أعمال عدائية ضد المنشآت العامة والحيوية وقام المتهم الأول بإعداد برنامج فكري وعسكري وحركي لتجهيز العناصر الإرهابية وتدريبهم على كيفية استخدام الأسلحة النارية وإعداد العبوات الناسفة واتخاذهم أسماء حركية وسفرهم إلى ليبيا لتدريبهم ثم عودتهم مرة أخرى وبعد تمكنهم من الحصول على الأسلحة المهربة .

وتوصلت التحقيقات إلى قيام المتهمين بسام السيد إبراهيم أبو الخير وشقيقه هيثم المقيمان بقرية حوين مركز قطور محافظة الغربية بإجراء تجربة على بعض العبوات الناسفة بأحد الطرق فتصادف مرور دورية أمنية فقاما بإطلاق الأعيرة النارية عليها وبعدها طالب المتهم الأول طارق أبو العزم من المتهم الثالث عادل الغنام تهريب المتهمين بعد كشف جريمتهما إلى ليبيا خوفا من ضبطهما وأثناء سفرهما تم ضبطهما في أحد الأكمنة بمدينة سيوة وبحوزتهما مبالغ مالية كبيرة بعملات أجنبية مختلفة .

وتضمنت التحقيقات اشتراك المتهم عمر رفاعي سرور حسن 41 سنة صديق الإرهابي هشام العشماوي مع المتهمين في تلك الخلية والذين تم ضبطهم وبحوزتهم أسلحة آلية ومواد تستخدم في صناعة المفرقعات ومواد وأجهزة تستخدم في صناعة تلك المواد بجانب موجات الكترونية ودوائر كهربائية وأجهزة تحكم عن بعد متصلة بهواتف محمولة وأجهزة ميقاتية وكرات معدنية و 25 جوالا تتضمن مادة TNT شديدة الانفجار.