أحال المستشار نبيل صادق، النائب العام، ثلاثة مديرين تنفيذيين من شركة بترول خاصة للمحاكمة الجنائية على خلفية اتهامهم باختلاس نحو مليار دولار، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ «تراي أوشن».

وتضم قائمة المتهمين كلا من: محمد محفوظ الأنصاري نائب رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة تراي أوشن للبترول، ومحمد فرحات المدير المالي للشركة سابقا، وعبدالحميد خميس صاحب شركة بترول؛ وذلك على خلفية اتهامهم باختلاس ما يقارب المليار دولار من أموال الشركة وتهريبها إلى الدوحة ودوّل أخرى.

كانت نيابة الأموال العامة برئاسة المستشار محمد البرلسي المحامي العام الأول باشرت تحقيقاتها في القضية، وثبت قيام المتهم الأول محمد محفوظ الأنصارى نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة "تراي أوشن" بتحويل عدة مبالغ من حسابات شركة (ocs) ببنكي (عودة) بسويسرا و(قطر الوطني) بالدوحة بإجمالي 9.5 مليون دولار استولى عليها لنفسه.

كما أثبتت في التحقيقات قيام المتهم الثاني بتحويل مبالغ مالية لعدة مبالغ لحساب شركة (mh) للتجارة والتوريدات المحدودة المملوكة له ببنوك (بنك قطر الوطني بالقاهرة والدوحة وعودة بالقاهرة وبالدوحة) التي أسسها خصيصا ليتخذها ستارا لتحويل الأموال إلى حساباته لإضفاء المسئولية عليها بإجمالي مبلغ 4.272.500. مليون دولار فضلا عن قيامه بتحويل عدة مبالغ لحسابه الشخصي ببنك قطر الوطني بالدوحة بإجمالي مبلغ 4.453.443 دولار واستولى على تلك المبالغ لنفسه.

وأسفرت التحريات عن قيام المعروض ضدهما بغسل الأموال حصيلة نشاطهما الاجرامي .

وقال تامر مصطفى راغب نائب رئيس مجلس إدارة شركة "تراي أوشن" للطاقة للشئون المالية والإدارية فى التحقيقات أنه على إثر مراجعة حسابات الشركة تبين أنه خلال الفترة من فبراير 2012 وحتى سبتمبر 2012 قيام المتهمين بتحويل مبلغ 18 مليون دولار من حسابات الشركة لدى بنك قطر الوطني - فرع الدوحة و بنك المشرق فرع دبي و البنك العربي الإفريقي فرع دبي و بنك مصر فرع دبي إلى ثلاث جهات دون وجه حق ودون وجود أي تعاملات فيما بينهم .

كما تقدم مدير إدارة القضايا بالبنك التجاري الدولي بمستندات تؤكد أن البنك مساهم بنسبة 15% من مال شركة تراي اوشن للطاقة، وبرجوع البنك للمكتب الاستشاري المراجع لحسابات الشركة تبين قيام المشكو في حقهما بالاستيلاء على أموال تلك الشركة بحوالي مبلغ 950 مليون دولار خلال الفترة من 25 مايو 2011 حتى 29 أكتوبر 2015 وذلك عن طريق التلاعب في حسابات الشركة؛ بحذف ايداعات بنكية تخص الشركة من حسابات البنوك وتحويلها لحسابات البنكية خاصة بالمتهمين لبنوك قطرية قدرت بمبلغ 962.240.861 دولار وحذف رصيدها ببنك قطر الوطني المقدر بمبلغ 1.148.176 يورور وحذف مقدار استثمارات الشركة في شركة اوبل كونسنتج سرفيس وحذف كافة المعاملات المالية التي تخص الشركة وقدم تقرير خبير استشاري متضمن جميع كشوف الحسابات الثابت بها قيام المتهمين بتحويل المبالغ المشار إليها من حسابات شركة.تراي اوشن دون أن يكون لتلك التحويلات أي صدى بميزانيات الشركة.

وكانت هيئة الرقابة الإدارية قد ألقت القبض على المتهمين، وكشف المستشار طاهر الخولي في شهادته التي أدلى بها أمام النيابة، أنه باعتباره المحاسب المالي للشركة، اكتشف أثناء مراجعته للحساب المالي السنوي، وجود تلاعب في المستندات الخاصة بحسابات الشركة الختامية للعام المالي السابق، حتى أن العجز في الحسابات بلغ 18 مليون دولار.

وأوضح الخولي أنه قام بتشكيل لجنة ضمت عدد من المحاسبين القانونيين في الشركة، وأوكل إليهم مهمة مراجعة جميع مستندات الدورة المستندية، لمعرفة كيفية اختفاء مثل هذا المبلغ الضخم، وكشفت اللجنة عن اختلاس أموال من الشركة بمبالغ ضخمة خلال السنوات الماضية، وبلغ إجمالي المبلغ المفقود 962.240.861 دولار.