واصلت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار سامي عبدالرحيم، اليوم، فض الأحراز في إعادة محاكمة محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و46 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة، في القضية المعروفة بـ«اقتحام قسم العرب».

وتضمنت الأحراز مقطع فيديو للمتهم محمد بديع مرشد الإخوان، ظهر فيه موجها كلمة لشيخ الأزهر قائلاً: «ياشيخ الأزهر أنت لا تتحدث باسم المسلمين.. وسنحمل رئيسنا محمد مرسي على أعناقنا». وخلال الفيديو ردد المتظاهرون حينها هتاف: «ثوار أحرار هنكمل المشوار».

كما أظهر الفيديو، «بديع» يدعو فيه المتظاهرين من الإخوان بالوقوف جانب الرئيس المعزول محمد مرسي، وهتافات كثيرة وتصفيق حاد من الحضور بعد إعلان أحد الاشخاص زيادة أعداد المعتصمين فى ميدان النهضة.

كما عرضت المحكمة مقطعًا ثالثًا، هو عبارة عن فيديو ظهر فيه المتهم صفوت حجازي أعلى منصة رابعة العدوية يردد عبارة: «اللى هيرش مرسي بالمياه هنرشوه بالدم».

كانت محكمة جنايات بورسعيد أصدرت في أغسطس 2015 حكمًا بمعاقبة بديع والقياديين الإخوانيين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، و16 آخرين، بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا حضوريًا، ومعاقبة 76 متهمًا آخرين هاربين بذات عقوبة السجن المؤبد غيابيا لكل منهم، ومعاقبة 28 آخرين حضوريًا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، والقضاء ببراءة 68 متهمًا، مما هو منسوب إليهم من اتهامات.

وحوكم المتهمون في واقعة قتل 5 أشخاص والشروع في قتل 70 آخرين، في الأحداث التي شهدتها بورسعيد في أعقاب فض اعتصام «رابعة» بالقاهرة، وما تضمنته تلك الأحداث من هجوم مسلح من قبل الإخوان على قسم شرطة العرب ببورسعيد، وتهريب السجناء منه وسرقة أسلحته.

وتعود الواقعة محل الاتهام إلى 16 أغسطس 2013، حيث كشفت التحقيقات عن قيام كلا من محمد بديع المرشد العام للإخوان، ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي، بتحريض أعضاء التنظيم على اقتحام قسم شرطة «العرب» ببورسعيد، وقتل ضباطه وجنوده وسرقة الأسلحة الخاصة بالقسم وتهريب المحتجزين به، الأمر الذي أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العديد من ضباط وأفراد القسم.