انتحرت طالبة، 15 عاما، بعدما قام والدها بضربها وتعنيف مدرسها لها ومطالبتها بطاعة الأب.

تلقى اللواء جمال الرشيدي مدير أمن البحيرة إخطارا من مركز شرطة وادي النطرون، بورود بلاغ من مستشفى جراحات اليوم الواحد بوصول «دينا.هـ» 15 عاما، طالبة بالصف الأول الإعدادي بالمعهد الأزهري للفتيات بوادي النطرون، جثة هامدة إثر إصابتها بسحجات وكدمات وجروح في الرقبة وأجزاء متفرقة بالجسم.

وبتوقيع الكشف الطبي على الجثة بمعرفة مفتش الصحة، أفاد بوجود الإصابات المشار إليها ولا يمكن الجزم بسبب الوفاة. أخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق، وتم إيداع الجثة في مشرحة المستشفى.

وبسؤال والدها «هاني.ع» 38 عاما، عامل، قرر بقيامه بالتعدي على نجلته المذكورة بالضرب (بسلك كهربائي) بقصد تأديبها لعدم انتظامها في تلقي دروسها وضعف مستواها الدراسي، حيث تركها لتلقي درس ديني صحبة مُدرسها «سالم.ط» 46 عاما، وعقب انتهاء الأخير من الدرس قام بتعنيفها لإطاعة والدها، ثم انصرف بصحبته، وفوجئ باتصال من زوجته يتضمن قيام نجلته بشنق نفسها بقطعة من القماش مثبتة بالقائم الحديدي في مروحة سقف غرفة نومها، فقام بمساعدة المدرس المذكور بإنزالها ونقلها للمستشفى، وتبين وفاتها، ولم يتهم أحد بالتسبب في ذلك.