قررت  نيابة الشئون المالية والتجارية برئاسة المحام العام الأول المستشار محمد فوده، حبس "دانيال . ز " يحمل جنسية إحدى الدول الأفريقية 15 يوما ، على ذمة التحقيقات لاتهامه بالنصب والإحتيال .

وكشفت التحقيقات ،أن المتهم كون شبكة دولية تزاول نشاطًا إجراميا في مجال النصب والاحتيال على المواطنين، عبر وسائل التواصل الإجتماعى ،  وزعمه حيازة دولارات مغطاة بمادة لإخفاء ماهيتها، تحتاج إلى بعض المواد الكيميائية باهظة الثمن لإعادتها أوراق صحيحة، وإجراء عملية تجريبية احتيالية لإقناع الضحية بإمكانية تحويل الأوراق إلى عملات صحيحة،  وزاول نشاط توظيف الأموال واستيلائه بصحبة شريك له على ملايين الجنيهات من الضحايا.

واستمعت النيابة لأقوال عدد من الضحايا حيث قال   " محمد .م.ع "   ومقيم بالقاهرة، أنه تعرف على سيدة زعمت إنها تحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية، وتدعى  " آن هيستر "  من خلال إحدى مواقع التواصل وقالت له أنها تمتلك  مبلغ 10ملايين دولار أمريكى، وأبدت رغبتها فى إستثمارها بالبلاد وأنها ستقوم بإدخال تلك العملات للبلاد داخل صندوق ، مستخدمة مادة خضراء اللون لإخفاء ماهية العملات ، وطلبت منه التقابل مع أحد الأشخاص وحصل منه على مبالغ مالية بلغت مليون جنيه مصرى نظير شراء محاليل كميائية لإزالة تلك المادة الخضراء من على الدولارات.

وأضافت التحريات  أن المتهم الإفريقي الجنسية والمقيم  بالتجمع الأول بدائرة قسم شرطة القاهرة الجديدة  قام  بإنشاء صفحة وهمية على موقع التواصل الاجتماعى " فيس بوك " بإسم آن هيستر ، وقام بإرسال العديد من الرسائل الخادعة لضحاياه ، زاعمـاً أن لديــه مـلايين الـدولارات الأمريكيـة سيتـم إدخالهـــا للبـــلاد بــطريقـة غير مشروعة بعد تغطيتها بمادة خضراء لإخفاء ماهيتها ، ويرغب فى استثمـــارها بالبلاد بعد إزالة تلك المادة، والتى تحتاج إلى بعض المواد الكيميائية باهظة الثمن وبعد ذلك يتم إقناع الضحيـــــة بعد أن يعرض عليه خزينة حديديـــــــة بداخلهــا كميــــة كبيرة من الأوراق الخضراء المقصوصة فى حجم الــــورقة الماليـــة فئة المائة دولار الأمريكى وإجــــراء عملية تجريبية احتيالية، لإقناعة بإمكانية تحويل الأوراق الخضراء إلى عملات صحيحة فئة المائة دولار .

وعقب ذلك يطلب من الضحية مبالغ مالية لشراء المادة الكميائية لإزالة المادة الخضراء، وفى سبيل ذلك تمكن من الإستيلاء على مبلغ مليون جنيهاً مصرياً ، وطالبه بتوفير مبلغ آخر بقيمة 33 ألف دولار أمريكى، بزعم استيراد المحاليل والمواد الكيميائية اللازمة لإزالة المادة من على باقى العملات.

وواجهت النيابة المتهم بالأحراز " عبارة عن حقيبة بداخلها 2100 ورقة سوداء اللون فى حجم عملة المائة دولار، وزجاجة تحوي على سائل وأخرى بها مسحوق بيج اللون ، غير معلوم ، وورقة مالية فئة المائة دولار "صحيحة" مغطاة بمادة سوداء والتى يحولها أمام الضحية لإقناعه، ووثيقة شحن تفيد إستلام حقيبة دبلوماسية خاصة بإحدى المنظمات الدولية خلاقا للحقيقة، ولفافة من الورق الأخضر المقصوص فى حجم المائة دولار مثبت عليها ملصق مدون عليه باللغة الانجليزية مائة دولار الامريكى ، كارنيه بإسمه وصورته منسوب صدوره إلى إحدى المنظمات الدولية" مزور بالكامل" ، مبلغ مالى ،2 هاتف محمول بفحصهما تبين إحتوائهما على العديد من الرسائل المتبادله بينه وبين ضحاياه ،  وأقر المتهم خلال التحقيقات بالاتهامات المنسوبة إليه ومحضر التحريات وقررت النيابة حبس المتهم 15 يوماً على ذمة التحقيقات.