تمسك عاصم قنديل دفاع الفنانة مريهان حسين، خلال نظر جلسات محاكمتها فى قضية «كمين المنصورية»، بسماع شهادة عمال «نصبة شاي» بموقف السيارات الذي وقعت بجواره الأحداث.

كما طالب الدفاع، نسخة من التحقيقات الداخلية التى أجرتها مديرية الأمن مع ضابطي الواقعة.

جاء ذلك خلال نظر محاكمة الفنانة ميرهان حسين ومساعدتها «رفيقة.ب» وضابطين بقسم الهرم، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«كمين المنصورية» التي وقعت في 2016، أمام محكمة جنح الهرم.

فيما حضر محمد عبد العزيز المحامى وبرفقته موريس إيهاب، عن المتهمين الثالث والرابع «ضباط الشرطة» وهم كلًا من م. ت، وإ. ب، وأبدوا استعدادهم للمرافعة، فيما لم تحضر ميرهان، الجلسة التي عقدت ظهر اليوم.

وكانت نيابة جنوب الجيزة الكلية، أحالت الفنانة ميرهان حسين إلى محكمة الجنح بتهمة القيادة تحت تأثير مسكر، والتعدي على موظف عام أثناء تأدية وظيفته، كما أحالت أيضًا الضابطين بقسم الهرم م. ت، وإ. ب، بتهمة التعدي على الفنانة الشابة وسبّها في مايو 2016.

وتعود أحداث القضية، أثناء مرور الفنانة ميرهان حسين بكمين شرطة المنصورية، واستوقفها ضابطي الشرطة ونشبت بينهما مشادة كلامية انتهت باحتجازها وإحالتها للنيابة للتحقيق، وأثناء التحقيقات اتهمت الفنانة الضابطين بالاعتداء الجنسي عليها وهتك عرضها أثناء احتجازها في قسم الهرم، بينما اتهم الضابطان الفنانة بالقيادة تحت تأثير مخدر والتعدي عليهما.

وكشفت التحقيقات أن 4 سجينات أكدن أن الضباط لم يعتدوا عليها، وأنها تحدثت معهن بصورة طبيعية، حتى تم اصطحابها للنيابة في اليوم التالي.

كما أكد 6 من أفراد كمين قوة الهرم في التحقيقات صحة أقوال ضباط الكمين، حيث قالوا إنها اقتحمت الكمين الأمنى وهى فى حالة سكر وصدمت أحد الضباط، وبعد استيقافها للاطلاع على أوراقها ورخصة قيادتها تشاجرت مع أفراد الكمين وصفعت أحد الضباط على وجهه وتعدت على الباقين بالضرب.

وردت ميرهان بأن الضابط تعدى عليها بالضرب، وأن سبها لضباط الكمين كان رد فعل طبيعي لما تعرضت له من ضرب وإهانة.