شهد طريق الطريق الصحراوي الشرقي «القاهرة - أسيوط»، والجيش قبل مدخل بوابة الكريمات اتجاة القاهرة زمام محافظة بنى سويف، حادث تصادم ما يقرب من 30 سيارة مبين نقل وأجرة وملاكي، بسبب الشبورة المائية.

تلقى اللواء محمود العشيري، مدير أمن بني سويف، إخطارًا من شرطة النجدة ووحدة إسعاف طريق الجيش بالحادث، وتم نقل الجثث والمصابين إلى المستشفيات بالمحافظة.

وانتقل العميد خلف حسين، مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، والعميد حسام الشايب مدير إدارة المرور بالمحافظة الى موقع الحادث وقام رجال المرور بوقف الطريق أمام حركة السير لحين انتهاء معاينة النيابة وإزالة آثار الحادث.

وتبين من التحريات الأولية، أن "الحادث وقع قبل مدخل بوابة الكريمات زمام بني سويف في الاتجاه القادم من محافظة المنيا المؤدي إلى القاهرة بسبب السرعة الزائدة والشبورة المائية العالية"، وتحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.

وتحت إشراف المستشار تامر الخطيب، المحامي العام لنيابات بني سويف، أمرت نيابة بني سويف بالتصريح بدفن جثث المتوفين في الحادث بعد توقيع الكشف الطبي عليهم بمعرفة الطبيب الشرعي، وانتقل فريق من النيابة لمعاينة الحادث، والاستماع إلى أقوال المصابين.

في المقابل، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أن "الشبورة المائية على الطريق الصحراوي الشرقي بالكريمات، تسببت في اصطدام عدد من السيارات، مما أسفر عن وقوع 16 حالة وفاة، و21 إصابة".

وذكرت وزارة الصحة، أن "المصابين تم نقلهم إلى مستشفى جامعة بني سويف، وتتراوح إصاباتهم ما بين حروق وكسور وجروح في أماكن متفرقة من أجسادهم".