قضت محكمة جنايات طنطا الدائرة الأولى، بعد تصديق مفتي الجمهورية، بمعاقبة سائق بالإعدام شنقًا بعد قيامه بذبح فتاة ارتبط بها بعلاقة عاطفية، بمركز طنطا، خوفًا من تهديدها له بفضحه بكونها حاملاً منه.

عقدت هيئة المحكمة اليوم السبت، برئاسة المستشار جمال عقرب، وعضوية المستشارين سامي بريك، وأيمن الصحن، وأمانة سر المحمدي الباجوري، وحضور المتهم، وقررت إعدام المتهم بعد تصديق فضيلة المفتي على الحكم.

تعود أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، إخطارًا بالعثور على جثة لفتاة مذبوحة وسط الزراعات بقرية شبشير الحصة، دائرة مركز طنطا، وتبين من التحريات أن الفتاة تدعى (إلهام. خ) مقيمة بذات القرية، طالبة بالصف الثالث الإعدادي.

وكانت الفتاة تربطها علاقة عاطفية بشاب تطورت إلى إقامة علاقة غير شرعية بينهما، وأن الشاب خطب فتاة غير المجني عليها، وفور علم الأخيرة بذلك هددته بفضح علاقتهما، وإبلاغ خطيبته وإبلاغ والده بأنها حامل منه، فخشى المتهم أن يفتضح أمره فقام بالتخلص منها.