التحقيقات: علي عبدالقادر مسئول مقر تنظيمي لتخزين الأسلحة وإيواء الهاربين.. وعبدالباسط شكري متهم بـ"المحور الإعلامي"
تامر شعبان استخدم "تيليجرام" للتواصل مع زملائه ويحاكم غيابياً.. وأسامة بحر كان مطلوباً في واقعة "الواحات"


بعدما داهمت قوات الشرطة، مساء الثلاثاء الماضي، خليتين لحركة «حسم» بمنطقة العبور والمرج، بحثت «الشروق» في أرواق التحقيقات في 5 قضايا تحقق فيها نيابة أمن الدولة العليا والقضاء العسكري على المتهمين المضبوطين والمقتولين، لتكتشف وجود بعضهم كمطلوبين على ذمة قضايا قائمة، ومحاكمة بعضهم غيابياً.

* اغتيال العزازي

أسندت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا للمتهم محمد عبد الرحمن حسان أبو عامر، والاسم الحركي له «أمجد» (مقتول)، والمتهم على عبد القادر على عبد القادر (مقبوض عليه)، في القضية 240 لسنة 2017 حصر أمن دولة المرقمة 123 لسنة 2018 جنايات عسكرية شرق القاهرة، الانضمام إلى مجموعات حركة «حسم» بنطاق محافظة القليوبية إلى جانب 50 متهمًا آخرين في المحافظة، كاشفة تورط الأول في واقعة قتل النقيب بقطاع الأمن الوطني إبراهيم العزازي، وفقًا لاعترافات المتهمين الذين جرى التحقيق معهم في القضية.

وتعد هذه القضية من أكبر قضايا حركتي «حسم» و«لواء الثورة» التابعتين لجماعة الإخوان، والتي كشفت عن خطط وتحركات عدد من خلايا الجماعة داخل محافظات الجمهورية ومقراتهم التنظيمية وأماكن تخزين أسلحتهم وإيواء عناصرهم الهاربة بعد تورطها في ارتكاب عمليات إرهابية، وتضم القضية 271 متهمًا.

وتضمنت اعترافات المتهمين في القضية الكشف عن كيفية تشكيل خلايا محافظة القليوبية، ومحطات تنفيذ اغتيال ضابط الأمن الوطني إبراهيم العزازي.

وأسندت التحقيقات في القضية ذاتها للمتهم المقبوض عليه مؤخراً على عبد القادر، واسمه الحركي «خالد» مسئوليته عن أحد المقرات التنظيمة للحركة لإيواء العناصر الهاربة والتخطيط للعمليات الإرهابية وإخفاء وتخزين الأسلحة والعبوات المفرقة والمواد المستخدمة في إعدادها وتصنيعها، وهو المقر الواقع بإحدى الشقق في عقار تحت الإنشاء كائن 1 شارع الصفا والمروة غرب الرشاح مساكن السلام بالقاهرة، على أطراف محافظة القليوبية.

*استهداف النائب العام المساعد

أما المتهم المقتول تامر أحمد شعبان، الذي يحمل اسما حركيًا «عثمان»، فقد ورد اسمه في القضية رقم 123 لسنة 2018 عسكرية على لسان المتهم عمر أبو بكر محمد عبد الواحد الذي كان مسئولا عن أحد خلايا الجماعة ببني سويف، ثم انضم إلى الهيكل التنظيمي بحركة حسم.

وذكر المتهم أبو أبوبكر أنه تم تكليفه بالتواصل عبر برنامج «تليجرام» مع أحد مجموعات العمل النوعي، فعلم أن المقصود بالتواصل معه هو المدعو الشيخ تامر أحمد شعبان إمام وخطيب مسجد بمنطقة مجاورة لمسكنه لكنه امتنع عن التواصل معه مباشرة لعدم إمكانية الإفصاح له عن انضمامه لمجموعات العمل النوعي لعدم وقوفه على بيانته الحقيقية.

وكان تامر شعبان، والمتهم المقبوض عليه إسلام رأفت عبد المحسن مصطفى، مطلوب ضبطهما وإحضارهما في القضية رقم 64 لسنة 2017 عسكرية شمال القاهرة، المعروفة بـ«بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد»، ويحاكم في القضية حاليًا 304 متهمًا بارتكاب 14 عملية إرهابية كبرى تضمنت محاولات اغتيالات لشخصيات عامة وقضائية واستهداف تمركزات أمنية شرطية، وفي المقدمة من تلك العمليات محاولات اغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبدالعزيز عثمان، والدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق، والمستشار أحمد أبو الفتوح الرئيس بمحكمة استئناف القاهرة، وعملية اغتيال اللواء عادل رجائي بالقوات المسلحة.

*المحور الإعلامي

أما المتهم المقبوض عليه عبد الباسط شكرى عبد الوهاب عمار، فبينت التحقيقات تورطه في قضية «طلائع حسم» التي تحمل رقم 760 لسنة 2017 حصر أمن دولة العليا، والتي تضم 187 متهمًا من بعض القيادات والعناصر الإخوانية والإعلاميين الهاربيين أبرزهم معتز مطر وحمزة زوبع وعصام تليمة وجمال حشمت، ووجهت لهم النيابة اتهامات بوضع مخطط لتصعيد العمل المسلح ضد الدولة استعدادًا لما سموه بـ«يوم الحسم»، وشكلوا 3 لجان للقيادة والمالية والإعلام، وارتكبوا واقعة إطلاق النار على الطريق الدائري بالفيوم، وأنشاوا معسكرات للتدريب في عدد من مناطق الجمهورية أبرزها في منطقة المقابر بـ15 مايو.

* استهداف الشرطة بـ«الواحات»

أما المتهم المقتول أسامة بحر أحمد عبد الواحد، فأظهر بحث "الشروق" في الأوراق أنه كان متهماً الانضمام للجان العمل النوعي بجماعة الإخوان وتلقية دورات تدريبية علي تصنيع العبوات المتفجرة بدولة مجاورة، ومطلوب ضبطه وإحضاره في قضية «الواحات» التي تشمل واقعة استهداف قوات الشرطة على طريق الواحات العام الماضي، بالإضافة إلى واقعة استهداف كمين محور 26 يوليو، وتحمل القضية رقم 975 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا، ومازالت التحقيقات فيها جارية أمام نيابة أمن الدولة العليا.

* محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية

أما المتهم المقتول عبد الله يوسف محمد فرج، فكان متهماً بالانضمام خلية حركة حسم التي نفذت واقعة محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية، والتي تحمل رقم 558 لسنة 2018 حصر أمن الدولة.

فيما لم يرد اسما المتهمين المقبوض عليهم نور الدين عبد الله على عبد الله، ومحمد زين الدين السيد محمد في أي قضية.