جددت محكمة منيا القمح بالشرقية، اليوم، حبس 5 من المتهمين فى واقعة انهيار عقار منيا القمح، 15 يوما للمرة الثانية، على ذمة التحقيقات التى بإشرتها نيابة منيا القمح، برئاسة المستشار إسلام حشيش رئيس النيابة، وبإشراف المستشار أحمد الفقى العام الأول لنيابات جنوب الشرقية

وكانت نيابة منيا القمح، بمعرفة أحمد البوشى مدير النيابة، قد قررت حبس المهندس المسئول عن بناء قطعة أرض ملاصقة للعقار المنهار، وصاحب قطعة الأرض، المشرف الفنى بالإدارة الهندسية بمجلس مدينة منيا القمح المسئول عن منطقة العقار المنهار، وسائقى الحفارين المستخدمين فى أعمال الحفر، فى قطعة الأرض، بتهمة القتل العمد والإهمال الجسيم، الذى أدى إلى وفاة 9 أشخاص وإصابة 7 أخرين، من سكان العقار المنهار.

وكان اللواء حسن سيف، مساعد الوزير مدير أمن الشرقية، قد تلقى إخطار من اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا بانهيار عقار مكون من 6 طوابق بإجمالى 12 شقة، وذلك أمام المدرسة الثانوية الزراعية بمدينة منيا القمح .

وتم انتشال 9 جثث لكل من "رحمة محمد عيداروس "15 سنة طالبة بالصف الثالث الإعدادى وشقيقتها " 8 سنوات و"أحمد ماهر " 7 سنوات و" هدى أبو الفتوح الهوارى"60 سنة و"أمل محمد عبد الحميد عيداروس " 17 سنة طالبة بالصف الأول و"ملك محمد عبد المجيد " 8 سنوات، و" أمنية محمد عبد الرحمن " 11 سنة و"مشيرة أمين السيد عطوة" 42 سنة و" أحمد عبد الرحمن " 17 سنة،كما تم إصابة 7 أشخاص من سكان العقار .

وتبين قيام أحد جيران العقار المنهار ببناء عقار على قطعة أرض مجاورة، وتسببت أعمال الحفر إلى انهيار العقار، حيث قام المهندس بالحفر 6 أمتار زيادة عن الحفر المطلوب.