انتهت نيابة العياط، برئاسة المستشار أحمد خالد أبو العلا، منذ قليل، من معاينة موقع حادث تصادم قطار بسيارة نقل، والذى أسفر عن سقوط عدد من القتلى.

كشفت المعاينة، عن وجود سيارة ربع نقل مهشمه جراء الحادث، فضلا عن تناثر بقع دماء الضحايا على شريط السكه الحديد، واستمعت النيابة إلى أقوال عدد من شهود العيان الذين أكدوا أن مزلقان السكه الحديد كان مفتوحا أثناء قدوم القطار، وهو ما دفع الأهالى للمرور دون أن يعيروا القطار القادم أى اهتمام، وأن عامل المزلقان أعطى القطار إشارة العبور، دون أن يلتفت إلى الأهالى، وهو ما تسبب فى وقوع الحادث.

انتقل فريق من النيابة إلى المستشفى العام بالعياط، لمناظرة جثث الضحايا، وأمرت بدفنها مع عدم التشريح لعدم وجود شبهة جنائية حول الحادث، لكون سبب الوفاه معلوم، وطلب تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف على ملابسات الحادث، والتحفظ على السيارة المتضررة وعرضها على مهندس فنى لفحصها، وانتداب لجنه من السكة الحديد لفحص القطار.