معلومات خطيرة كشفتها التقارير الأمنية المقدمة للجهات القضائية فى قضيى تأسيس حركة حسم الجناح العسكرى لتنظيم الإخوان، حول الدور الخفى الذى لعبته شبكة مهربين كاملة مرتبطة بالجماعة فى تسهيل تحركات وأنشطة العناصر الإرهابية المناطق الحدودية.

التقارير الأمنية التى يضمها ملف قضية الحراك الإخوانى المسلح، أظهرت النجاح الساحق الذى حققه قطاع الأمن الوطنى بوزارة الداخلية فى تفكيك شبكة المهربين المرتبطة بتنظيم الإخوان، وكشف هوية 12 متهما من أعضائها المتورطين فى إيواء وتهريب عناصر حركة حسم للالتحاق بمعسكرات التدريب خارج البلاد.

2 تهريب
 

 

قدم قطاع الأمن الوطنى للجهات القضائية تحريات دقيقة حول نشاط شبكة المهربين، التى اتخذت من مدن ومراكز محافظة أسوان مسرحا لمزاولة نشاطهم الإجرامى، المتمثل فى تسهيل هروب الإرهابيين عبر الدروب الجبلية بالحدود الجنوبية مقابل مبالغ مالية وفرتها لجنة الدعم المالى واللوجستى فى الحركة الإرهابية.         

وأكد قطاع الأمن الوطنى، أن تحرياته الدقيقة بشأن سفر عناصر حركة حسم الإرهابية خارج البلاد للالتحاق بمعسكرات تدريب تنظيم الإخوان، كشفت اتفاق قيادات الجماعة مع بعض العاملين فى مجال التهريب عبر الحدود الجنوبية للبلاد لتهريب أعضاء الحراك الإخوانى المسلح عبر الدروب الصحراوية إلى عواصم تحتضن الإرهابيين.

3 تهريب
 

وتبين أن شبكة التهريب وفرت أماكن ومقرات لإيواء عناصر حركة حسم، الهاربين من الملاحقة الأمنية على خلفية تورطهم فى ارتكاب العديد من العمليات الإرهابية فى مختلف محافظات الجمهورية، وكان فى مقدمتها واقعة تفجير موكب النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، ومحاولة اغتيال المفتى السابق الدكتور على جمعة.

وذكرت التحريات أن مافيا التهريب التى كشفها قطاع الأمن الوطنى، سقط  أعضائها فى قبضة رجال الشرطة بعد الحصول على كم هائل من المعلومات التى ساهمت فى توجيه ضربات قاسية لحركة حسم، ما تسبب فى تفكيل الهيكل التنظيمى بالكامل.

واتخذت عناصر شبكة التهريب النقطة 22 خط عرض بالحدود الجنوبية بالقرب من حلايب وشلاتين، نقطة مركزية لتنظيم رحلات الإرهابيين للمعسكرات بالخارج، إلا أن النجاح الأمنى تسبب فى سقوط كافة المتورطين فى هذه العمليات.

وقدم قطاع الأمن الوطنى قائمة ببيانات المتهمين المتورطين فى شبكة التهريب إلى الجهات القضائية المختصة، وجميعهم من المقيمين فى محافظة أسوان، وهم كل من: عبد الكريم حامد فهمي حامد، مواليد 24 أغسطس 1991 يعمل نقاش، ومدحت خلف فؤاد، مواليد 2 مايو 1974 يعمل سمسار، ومصطفى على محمد حامد، من مواليد 26 يناير 1986 يعمل سائق.

ومصطفى محمود عبد العظيم قبيص، من مواليد 2 يناير 1994 يعمل سائق، ومحمد سالم صالح سالم، مواليد 4 ديسمبر 1967 أستاذ بكلية العلوم، وسمير حسن على أحمد، 48 سنة سائق مقيم بمدينة إدفو بمحافظة أسوان، وبسطاوى غريب حسن محمود، مواليد 22 فبراير 1983 يعمل سائق ومقيم بمنطقة أبو الريش - بحري بمحافظة أسوان، وياسر يوسف محمد عبد الجليل، حركي محمود أحمد من مواليد 5 أكتوبر 1974 يعمل فني كهرباء بشركة توزيع الكهرباء بمدينة ادفو، ومحمود أبو الحجاج محمد، مواليد 23 سبتمبر 1972 ويعمل مدرس.

وأحمد موافي خلف الله أحمد، مواليد 9 أغسطس 1982 كهربائي، وعبد الوهاب على أحمد رضوان، مواليد 3 أبريل 1975 يعمل كيميائى بمستشفى ومقيم فى كوم إمبو، وعماد الدين عنتر عبد المحسن عبد المطلب، يحمل اسم حركي «هيما 22» مواليد 1 يناير 1990 حاصل على ليسانس دراسات إسلامية وصاحب محل موبايلات يقيم بمنطقة السيل الريفي محافظة أسوان.