نجحت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة فى ضبط اثنين من العناصر الإجرامية بالجيزة كونا فيما بينهما تشكيلاً عصابياً تخصص فى تقليد وترويج العملات الأجنبية والوطنية، وأكدت تحريات ومعلومات الإدارة تداول عملات وطنية وأجنبية مقلدة بنطاق محافظتى القاهرة والجيزة.

تم تشكيل فريق بحث من إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير توصلت جهوده إلى أن وراء ذلك النشاط كلا من سعيد. ج. م مواليد 1966 عاطل ومقيم بالهرم الجيزة سبق اتهامه فى قضية تزوير، ومحكوم عليه هارب فى عدد 5 قضايا، ومنصور. أ. أ مواليد 1983 حاصل على بكالوريوس ومقيم بالعمرانية الجيزة سبق إتهامه فى 4 قضايا اختلاس، خيانة أمانة، تبديد، لقيامهما بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى ارتكاب جرائم تقليد وترويج العملات الوطنية والأجنبية بفئاتها المختلفة، وقاما باستئجار شقة سكنية مفروشة كائنة بدائرة قسم شرطة العمرانية بالجيزة، واتخذاها وكراً لممارسة نشاطهما الإجرامى فى تقليد العملات الوطنية والأجنبية وتجهيزها بأجهزة حاسب إلى وطابعات كمبيوتر حديثة تمهيداً لترويجها على عملائهما بنطاق محافظتى القاهرة والجيزة، مقابل مبالغ مالية.

وعلى الفور تم تقنين الإجراءات واستهداف المذكوران وضبطهما بالشقة المشار إليها.. وبحوزتهما 1120 ورقة مالية مقلدة من فئة 200 جنيه مصرى، بقيمة مبلغ  224 ألف جنيه و10 ورقات مالية مقلدة من فئة الخمسين جنيه مصرى، بقيمة مبلغ 500 جنيه، و62 ورقة مالية مقلدة من فئة المائة دولار أمريكى، بقيمة مبلغ 6200 دولار وعدد 403 فرخ ورق تصوير مطبوع على كل منها وجهى العملة الوطنية فئة المائتى جنيه بقيمة مبلغ، 241 ألف و800 جنيه مصرى مقلدة ومعدة للتقطيع، و375 فرخ ورق تصوير مطبوع على كل منها وجهى العملة الوطنية فئة المائة جنيه بقيمة مبلغ 112 ألف و500 جنيه مصرى مقلدة ومعدة للتقطيع و452 فرخ ورق فئة الخمسين جنيه بقيمة مبلغ 67 ألف و800 جنيه مصرى مقلدة ومعدة للتقطيع.

بمواجهة المتهمين اعترفا بنشاطهما الإجرامى فى مجال تقليد وترويج العملات الوطنية والأجنبية، وذلك بقصد ترويجها على عملائهما بمقابل مادى صحيح، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.