قررت محكمة جنايات الزقازيق، اليوم، بإحالة أوراق عاطل قام باستدراج فتاة إلى مسكنه وتعدى عليها جنسيا بمساعدة صديقه إلى فضيلة مفتى الديار المصرية، وحددت المحكمة جلسة 1 سبتمبر للنطق بالحكم.

 صدر الحكم برئاسة المستشار محمد وفيق، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين أسامة الحلونى، وشريف سلام، وسكرتارية تامر عبد العظيم وفلبس صبحى.

تعود أحداث القضية رقم 16062 لسنة 2018 جنايات مركز شرطة بلبيس، المقيدة رقم 758 لسنة 2018 كلى جنوب بلبيس، ليوم 20 مارس عندما تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء محمد والى، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من "سميرة ش ال ش" 22 سنة ربة منزل، وتعمل مصفقة شعر، تتهم فيه " هانى م ال " عاطل مقيم بندر بلبيس، وصديقه "كامل ص ع خ" عاطل، بقيام المتهم الأول بالاتصال بها هاتفيا وطلب منها توصيلها إلى مسكنه موهما إياها برغبة أحدى زوجات شقيقه بتصفيق شعرها، ونجح فى استدرجها إلى مسكنه وأثناء دخولها المسكن أبصرت المتهم الثانى” كامل" داخل المنزل وقام المتهم الأول بإشهار أداة حادة فى وجها، وتعدى عليها بالضرب وجردها من ملابسها ممزقا إياها وتحسس مواطن عفتها بينما قام المتهم الثانى بالتقاط مقاطع تسجيلية مصورة عبر الهاتف وهدداها بنشرها إذا أفصحت عن الأمر.

وتوصلت التحريات السرية التى قام بها النقيب إسلام يسن، معاون مباحث مركز بلبيس، برئاسة الرائد نبيل غيث، رئيس مباحث بلبيس، إلى صحة الواقعة، وتم إحالة المتهمين إلى محكمة جنايات الزقازيق التى أصدرت حكمها المتقدم، بإحالة أوراق المتهم الأول لفضيلة المفتى، وتأجيل محاكمة الثانى لجلسة 1 سبتمبر.