قال اللواء رفعت عبد الحميد الخبير الأمنى، إن حادث مقتل 3 أطفال بالهرم، تؤكد على وجود دافع الانتقام والتباهى قبل الجناة.

وأضاف الخبير الأمني، في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن المتهم تخلص من الضحايا فى مكان مغلق، ثم حمل الجثث وتخلص منها في مكان العثور عليها بالشارع، وكان في إمكانه التخلص منها فى ترعة المريوطية أو حرق الجثث لحين تلاشيها، لكنه فضل وضعهم في الشارع من أجل التباهى بجريمته وزيادة فى الانتقام.

وكانت أجهزة الأمن تلقت بلاغاً من الأهالى بالعثور على جثث 3 أطفال مقتولين في الهرم، وتبين من التقارير الطبية المبدئية أن الوفاة ناجمة بسبب حروق واختناقات.