أمرت نيابة أول طنطا سرعة ضبط وإحضار زوج مزق جسد زوجته بـعدة طعنات، بعد هروبها منه وطلبها الخلع، وإقامتها بمنزل والدها المسن بمدينة طنطا، ومن ناحيتها أجرت مديرية أمن الغربية «حسب مصدر بالمديرية» اتصالات للتنسيق مع مديرية أمن الإسكندرية لضبط وإحضار المتهم الهارب باعتباره من أبناء محافظة الإسكندرية ويقيم بها.

وكان اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، قد تلقى إخطارًا من الرائد محمد تعلب رئيس نقطة شرطة مستشفى جامعة طنطا، يفيد بوصول سيدة تدعى «رحاب.م» 31 سنة، ربة منزل، مصابة بجروح مختلفة في وجهها وكل أنحاء جسدها وحالتها العامة خطيرة.

وبالانتقال والفحص والمعاينة، تبين للرائد محمد صقر رئيس مباحث قسم أول طنطا، أن الزوجة مصابة بجروح خطيرة وموزعة على وجهها وأنحاء عديدة من جسدها وتمكن الأطباء من علاجها بـ200 «غرزة» جراحية.

وأسفرت تحقيقات وتحريات المباحث، أن الزوج يدعى «أحمد.ش» 34 سنة، وأنه تزوج من المجني عليها منذ 3 سنوات إلا أن الخلافات دبت بينهما لسوء خلق الزوج واعتدائه الدائم على زوجته، ما جعل العشرة معه مستحيلة، فانتهزت الزوجة غياب زوجها عن المنزل وجمعت متعلقاتها وفرت هاربة وعادت لمنزل والدها بمدينة طنطا، وطلبت الطلاق، وهو الأمر الذي رفضه الزوج فأقامت دعوى خلع وعندما علم الزوج بذلك توجه إلى شقة والد زوجته واعتدى بمطواة كانت بحوزته على زوجته محدثا إصابتها.

وأخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق، والتي أصدرت قرارها المتقدم، كما أمرت بالكشف على المجني عليها بمعرفة مفتش الصحة وتحديد إصاباتها، وعلى الفور أمر اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية بتشكيل فريق بحث لضبط المتهم ومخاطبة مديرية أمن الإسكندرية للتنسيق معها لضبط المتهم الهارب.