"لم أكن أدرى أن حظى سيجعلنى أقع بين يدى عنتيل يتصيد النساء ويستمتع معهن على حسابنا ويجعلنا معرضين للخطر بسبب أفعاله الدنيئة وارتكابه الزنا مع جارتى".. بتلك الكلمات شكت الزوجة "سمية.ل.غ" زوجها "حسن.ص.خ"، بعد اكتشافها علاقات زوجها المتعددة والحرام مع جيرانها والتى كادت أن تتعرض للقتل على أثرها بعد أن تصدت له.

وقالت الزوجة التى تبلغ من العمر 38 عاما بدعوى الخلع التى أقامتها أمام محكمة الأسرة بأكتوبر: تزوجته رغم ظروفه المحدودة وكافحنا سويا لكى نحسن من وضعنا ووقفت بجواره ولم أشتكِ يومًا بسبب ادخاره الأموال ومحاولته أن يؤسس مستقبله على حساب طلباتى ولكنه بعد كل هذا العمر و3 أولاد قام بخيانتى وأصبح مدمنا للمخدرات.

وأكملت: كان طوال الوقت غائب عن الوعى ينفق أموالنا على المحرمات، ويتركنا دون مصدر رزق، عشت معه وأنا خائفة طوال الوقت من اليوم الذى نفتضح فيه بعد أن علمت أنه على علاقة بأكثر من سيدة فى شارعنا، ويستغل غيابى عن المنزل ويقيم معهن علاقات محرمة، وعندما اعترضت واجهنى بالضرب وحاول طعنى بالسكين.

وتابعت الزوجة: أجبرنا على ترك المنزل والمنطقة بأكملها خوفا على حياة أولادى، وبعدها طلبت منه أن يعتقنى ويتركنى ويطلقنى، لكنه رفض واستمر فى ملاحقتى وهددنى بالانتقام من أولادى حتى يعاقبنى.