"الدلع الزيادة والفلوس من غير حساب وراء إدمانى كل أنواع المخدرات".. هكذا بدأ "تامر.س" خريج حقوق عين شمس ويعمل بإحدى شركات المحمول والبالغ من العمر 29 عاما، قصته مع الإدمان وذلك من إحدى المصحات العلاجية.

وقال تامر: أنا الولد الوحيد لأسرتى فمستواهم المادى عالى جدا وبالتالى كل طلباتى تصبح مجابة ولكنى لم استغلها فى شىء مفيد بل كانت تذهب على السفر والخروج والسهر وشراء ملابس من أحدث الموديلات ولأن حولى أصدقاء سوء فجذبونى لطريق الإدمان.

ويستكمل تامر حديثه: بعد معاناة أسرتى قررت أن أنهى ذلك الطريق طريق الإدمان وطالب منى أبى وأمى السفر فى رحلة للعلاج فى للخارج ولكنى رفضت وقررت العلاج بمصر وبالفعل بدأت وأصبحت الآن أكثر تركيزا فى حياتى.

ونصيحتى للشباب: "لا تسلك طريق الموت وعلى الأهل عدم الإفراط فى التدليل المفرط وإعطاء المال بالقدر المعقول فكثرة الفلوس تدمر الحياة".