دبر 2 عاطلين يعملان سائقين توتوك ومسجلين خطر لسرقة سيارة شاب، وقاما بتقييده ودفنه حياً بمنزل مهجور بمنطقة الكينج مريوط، مخالفين القواعد الربانية والإنسانية لشهر رمضان الكريم، وكان هدفهم الجشع والطمع وقتل النفس بغير حق.

 

بدأت الواقعة عندما تلقى المجنى عليه "كريم عصام"، طلباً على تطبيق الموبايل من أحد الأشخاص لإيصاله من منطقة سيدى بشر إلى أحد أحياء منطقة العجمى، فقام بالاتصال به للتأكد من الطلب ثم استقل المتهمان السيارة على الكنبة الخلفية للسيارة، وفى الطريق قاما بتقييده من الخلف بواسطة رباط ضاغط وإجباره على النزول من السيارة وقام أحد المتهمين بقيادتها حتى وصلا إلى منزل مهجور خاص بأحد المتهمين. وقام المتهمون بحفر مدفن داخل المنزل وقاما بوضع المجنى عليه حياً وقاما بغلقها وفرا هاربين، ولم يهتزا إلى بكاء وتوسلات المجنى عليه لكى يتركاه دون أن يموت ولكن قررا التخلص منه دون رحمة وإنسانية حتى فارق الحياة.

 

وفى تلك اللحظة عندما تغيب المجنى عليه عن المنزل وعدم استجابته لهاتفه المحمول أثارت الشكوك لدى والده الذى توجه إلى قسم الشرطة وقام بالإبلاغ عن اختفاء نجله، وتم تشكيل فريق بحث جنائى مشترك بين أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الإسكندرية وقطاع الأمن العام توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الواقعة "سائقين توك توك – لهما معلومات جنائية مسجلة".

 

وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهما وضبطهما خلال 24 ساعة من البلاغ وبواجهتهما اعترفا بقيام أحدهما باستدراج المجنى عليه لسابقة معرفته به بزعم توصيله لإحدى المناطق، وعقب استقلالهما السيارة صحبته قدما له علبة عصير بها أقراص مخدرة، وقاما بوضع رباط طبى (ضاغط) على وجهه ورقبته فأجبراه على التوقف، وقام أحدهما بتكبيله بالحبال ونقله خارج السيارة ووضعاه حياً داخل حفرة أعداها مسبقاً بمنزل مهجور بمنطقة الكينج مريوط دائرة قسم شرطة ثانى العامرية، وهالا عليه التراب فأوديا بحياته واستوليا على السيارة وهربا بقصد بيعها واقتسام ثمنها.

 

وبإرشادهما تم استخراج جثة المجنى عليه وضبط السيارة المستولى عليها، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة. وقررت نيابة العامرية بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات مع مراعاة التجديد لهما فى الموعد وذلك بعد الاستماع للمتهمين وتمثيل الجريمة.