قرر زوج أن يعاقب زوجته بعد أن تخلصت منه عن طريق حكم قضائى بالتطليق خلعا، بسبب عنفه وإساءته الجسدية لها، وتحملها طوال 11 عاما من أجل أطفالها الثلاثة، لتواجه بعدها حرب شرسة ما بين تهديد وتشهير بأخلاقها، ونشر صورها الخاصة فى أوضاع مخلة على الملأ، حتى سبب لها الحرج فى عملها، ليجبرها على الرجوع له.

وقصت الزوجة "سارة ع . ه" فى دعوى تمكينها من حضانة أطفالها الثلاثة، بعد إخفاء زوجها لهم وعدم تمكينها من رؤيتهم طوال شهور، أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر: "قهرنى وعرضنى للذل وأجر بلطجية للتعدى على حتى أدفع ثمن ملاحقتى قضائيا له من صحتى بعد الحادث لأمكث على أثره 6 أشهر عاجزة عن الحركة" .

وأكملت: "سلوكه وجبروته هما من دفعانى بعد تحمل سنوات للجوء للخلع بعد أن رفض تطليقى ورفع ظلمه عنى بعد أن جعلنى أتيقن أننى سأموت على يديه فى ظل جنونه واتهاماته بسبب كونه معتاد على الخيانة ومرافقة السيدات" .

وتابعت صاحبة الـ33 عاما: "قبل أن ينشر صور أم أطفاله على الملأ ويتهمنى فى بلاغات أمام قسم الشرطة زورا بالاستعانة بأشخاص بمقابل مالى حتى يفضحنى فى عملى ووسط أصدقائى حتى يسترد حضانة أطفالى، وعندما فشل خطفهم وحرمنى منذ شهور من رؤيتهم أو التواصل معهم".

وشكت الزوجة: "عندما تتعاملى مع زوجك لا يخطر فى بالك مهما وصلت المشاكل بينكم أن يستغل حياتك معه، بل ويزيد الأمور سوء ويقوم بفبركة صور ويتهمنى بخيانته، وأننى لا أصلح أم وحاضنة لأولاده".