157 أداة رقابية فى مواجهة وزير الزراعة الثلاثاء بـ"مجلس النواب"

منذ 1 سنة 206

يخصص مجلس النواب جلسته يوم الثلاثاء المقبل، برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، للرقابة، حيث يواجه النواب، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بنحو 157 أداة رقابية مابين طلبات إحاطة وأسئلة وطلبات مناقشة عن  تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية، وتسعيرها بالسعر العادل للفلاح، وعن توفير مستلزمات الانتاج من أسمدة وتقاوي ومبيدات وعودة الإرشاد الزراعي. 

كما تنناول طلبات الاحاطة، ملف  تنمية الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية وتوفير الأعلاف والرعاية البيطرية، وعن تطوير المجازر و تخصيص أراضي زراعية لمشروعات النفع العام، وعن تقنين أوضاع واضعي اليد ، وعن إزالة الاشغالات على الأراضي الزراعية و عدم تسليم عقود المنازل للمواطنين من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بمركز اخميم محافظة سوهاج بالاضافة إلي ما اتخذته هيئة الإصلاح الزراعي من إجراءات قانونية حيال أهالي قرية ميت خلف مركز شبين الكوم، وكذلك بطلان العقد المبرم بين الهيئة العامة للإصلاح الزراعي والجمعية المشتركة بنبروة بشان بيع قطة أرض مساحتها سبعة أفدنة وثمانية قراريط مقام عليها محطة لتربية البط بقرية درين بالإضافة  الى أزمة تصدير طرود النحل و عدم أستكمال صرف تعويضات الأشجار لأهالي رفح والشيخ زويد.

وإصدار عقود تمليك للشركة الزراعية لرواد الاسماعيلية، وشركة العيايدة و توفير منافذ لبيع منتجات المدارس الثانوية الزراعي، وتتناول طلبات المناقشة استيضاح سياسة الحكومة بشأن ع تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية وتوفير الأعلاف للحفاظ على الثروة الحيوانية و بشأن الحد من الآثار السلبية الناجمة عن تغير المناخ في مجال الأمن الغذائي وندرة المياه و زيادة الحوافز المقدمة لقطاع الزراعة و توفير الأسمدة بأسعار مدعمة و استصلاح الأراضي لتوسيع  و تسعير القطن بسعر مناسب للفلاح، وإنهاء مخالفات زراعة وتوريد محصول الأرز بالإضافة الى زيادة الرقعة الزراعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من كافة المحاصيل وسياسة الحكومة  بشأن دعم صناعة الثروة الحيوانية والداجنة  وتسيير  إجراءات تقنين أراضي وضع اليد، وعن سياسة الحكومة بشأن الاهتمام بزراعة نبات الجوجوبا لما له من أهمية اقتصادية.

ويطرح النواب أسئلة خلال الجلسة، عن تطوير الحدائق العامة والتاريخية وحدائق الحيوان، وخطة زراعة النباتات ذات العائد الاقتصادي قليلة استهلاك المياه مثل نبات الجوجوبا وعن أسباب تأخر فتح أسواق جديدة لتصدير الحاصلات الزراعية.