ورحل رائد الحركة المسرحية الأردنية خالد الطريفي

منذ 6 أشهر 69

ودعت الدراما الأردنية، المخرج والممثل خالد الطريفي، الذي توفي عن عمر ناهز 68 عاماً بعد حياة حافلة بالإنجاز الفني وتدريب أجيال على خشبة المسرح.

وقالت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، في بيان: «نتألم لرحيل مبدع وخبير مسرحي، قدَّم جهده في سبيل خدمة عشاق المسرح وكان معهم على الدوام، فأسهم مع زملائه من المبدعين والرواد في بناء حركة مسرحية أردنية يشار إليها بالبنان».

وأضافت أن الطريفي «كانت له رؤية ومنهج متميز أحبه حضوره والجمهور الأردني والعربي، معتبرةً رحيله خسارة للمشهد الفني والدرامي الأردني كونه فناناً قديراً تميز بأعماله التي لا تزال حاضرة في أذهان محبي الفن والدراما والمسرح.

ولد الطريفي عام 1955 في مدينة الزرقاء، وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون المسرحية من جامعة بغداد عام 1979، ثم بدأ منذ 1983 في تدريس فن التمثيل، وعمل محاضراً غير متفرغ في الجامعة الأردنية.

وشارك بالتمثيل في عدد من المسلسلات التلفزيونية منها: «غيوم بلا مطر»، و«طوق الأسفلت»، و«عبور»، وكذلك بعض الأفلام، من أبرزها الفيلم الروائي الطويل: «بنات عبدالرحمن»، والفيلم القصير «إسماعيل».

وأدى دوراً نقابياً من خلال عضويته في مجلس نقابة الفنانين الأردنيين، ونال العديد من الجوائز، منها: جائزة أفضل إخراج في مهرجان المسرح الأردني الأول عام 1991، كما كرَّمته مهرجانات مسرحية محلية وعربية.