واقعة انتحار جديدة تعيد «اتهامات التحرش» إلى الواجهة بمصر

منذ 1 سنة 112

واقعة انتحار جديدة تعيد «اتهامات التحرش» إلى الواجهة بمصر

فتاة ألقت بنفسها من الطابق الخامس عقب تغريدة مثيرة للجدل

الأحد - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ

مدينة القاهرة (أرشيفية - رويترز)

القاهرة: منى أبو النصر

في واقعة انتحار جديدة بالشارع المصري، ألقت فتاة تدعى علياء عامر بنفسها من أعلى العقار الذي تقيم فيه، بمدينة إيتاي البارود، بمحافظة البحيرة (دلتا مصر)، إثر تعرضها لضغوط نفسية شديدة، وذلك بعد نشرها تغريدة كتبت فيها: «ابن عمي الكبير تحرش بي وأنا صغيرة، ولما حكيت لوالدي لم يصدقني... باي»، وبعدها بساعة كان خبر انتحار الفتاة قد أُعلن، وبدأ تداوله سريعاً عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وكان مدير أمن البحيرة قد تلقى إخطاراً من مأمور مركز شرطة إيتاي البارود، يفيد بوصول علياء (24 عاماً) إلى المستشفى جثة هامدة إثر سقوطها من الطابق الخامس بأعلى منزلها، وتحرر محضر بالواقعة تمهيداً للعرض على النيابة العامة التي طلبت تحريات أجهزة الأمن.

وتأتي حالة الانتحار الجديدة ضمن سلسلة من حالات الانتحار التي تم رصدها خلال الأشهر القليلة الماضية في مصر، يرتبط عدد منها بحالات تحرش أو ابتزاز، ما يعيد للأذهان واقعة الفتاة بسنت خالد، التي اشتهرت بلقب «ضحية الابتزاز الإلكتروني»، بعد تعرّضها لابتزاز إلكتروني من جانب عدد من الشباب بنشر صور مفبركة لها، باستخدام أحد برامج تعديل الصور، ثم نشرها على «فيسبوك».

وفي الوقت الذي أعادت فيه الواقعة «اتهامات التحرش» إلى الواجهة، فإن متابعين ربطوا بينها وبين حوادث انتحار أخيرة حدثت على خلفية خلافات أسرية وعائلية، لعل أشهرها حادثة انتحار «ميار محمد» التي عُرفت بـ«فتاة المول»، بعد أن قامت بإلقاء نفسها من أحد المراكز الشهيرة في حي مدينة نصر (شرق القاهرة)، وأظهر مقطع مصوّر تم تداوله بشكل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهي تلقي بنفسها من حاجز الطابق السادس بالمول التجاري، بجانب محاولة شاب الانتحار خلال بث مباشر على «فيسبوك»، مستعيناً بحبات «حفظ الغلال»، احتجاجاً على ما وصفه بتعرضه للظلم من قبل أحد أقاربه الذي وجّه له اللوم بجملة «أنتظرك في الآخرة».

«لا شيء يحدث فجأة، فدائماً ما تكون هناك اختلافات وفروق فردية في التفاعل مع الأزمات»، كما يقول الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، ويضيف في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «هناك شخصيات اكتئابية يكون لديها استعداد كبير للمرض العقلي والميول الانتحارية عند التعرض لأزمات، وهناك من بين الذين يقدمون على هذه الخطوة الخطيرة من يعطون من حولهم إنذاراً مبكراً بأنهم يعانون من اكتئاب، وهناك نوع أخطر وهم من يقدمون على الانتحار فجأة، وعادة ما يكونون مستسلمين تماماً للمرض العقلي الذي يقنعهم بأنهم السبب في كل ما يحيط بهم من أزمات».

ويتابع: «عادة ما يجمع معظم حالات المنتحرين من الفئة العمرية الشابة، كثير من عدم الخبرة في التعامل مع قسوة الحياة، والتدريب على التعامل مع الضغوط النفسية الشديدة».

ويعتبر بحري أن «تلك الحوادث تمثل مع تكرارها جرس إنذار للعائلات للتعامل بجدية مع المشكلات النفسية للأبناء: «ما زال الانتحار في مصر نسبته ضعيفة نسبياً، وما زلنا كشعب نتعامل مع الموت والحياة بقدسية، ما يجعل حالات الانتحار المتكررة مثيرة لكثير من القلق والهلع».


مصر أخبار مصر