واشنطن لعرض «خطة تهدئة» بين الفلسطينيين والإسرائيليين

منذ 1 سنة 186

واشنطن لعرض «خطة تهدئة» بين الفلسطينيين والإسرائيليين

في اجتماع أمني يستضيفه الأردن «الأحد» بحضور مصري

السبت - 4 شعبان 1444 هـ - 25 فبراير 2023 مـ

شاب فلسطيني خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة الماضي قرب قطاع غزة (أ.ف.ب)

القاهرة: أسامة السعيد

تستضيف مدينة «العقبة» الأردنية، الأحد، اجتماعاً أمنياً رفيع المستوى، يضم وفوداً رسمية فلسطينية وإسرائيلية تلتقي مباشرة للمرة الأولى منذ سنوات، كما تحضره وفود أميركية وأردنية ومصرية.
وكشفت مصادر على صلة بتفاصيل الاجتماع لـ«الشرق الأوسط» عن أن الاجتماع «سيشهد طرح الوفد الأميركي خطة تهدئة في الأراضي المحتلة، وبالأخص في الضفة الغربية»، وأن الخطة «ترتكز بالأساس على وقف الاقتحامات الإسرائيلية للمناطق التابعة للسلطة الفلسطينية، وإطلاق يد الأجهزة الأمنية الفلسطينية في السيطرة على المناطق التابعة لها».
وأوضحت المصادر، التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» شريطة عدم نشر هويتها، أن «الخطة الأميركية تتضمن أيضاً إعادة هيكلة وترتيب تلك الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الوطنية لتضم نحو 5 آلاف ضابط وجندي فلسطيني، يتلقون تدريباً من جانب مستشارين أمنيين ومختصين أميركيين».
وقبيل الاجتماع رفضت الحكومة الإسرائيلية، بحسب المصدر، «حضور أي لقاءات واجتماعات مباشرة تحضرها وفود فلسطينية»، إلا أن الحكومة الإسرائيلية «تعرضت لضغوط مكثفة، خلال الآونة الأخيرة من قبل أطراف دولية وإقليمية، ومارست السلطات الأردنية ضغوطاً خلال الأيام الأخيرة لترتيب الاجتماع، وهو ما أسفر عن قبول حكومة بنيامين نتنياهو لحضور الاجتماع في وجود وفد فلسطيني».
وشهدت الأسابيع الأخيرة تصعيداً خطيراً لوتيرة المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، سقط على أثرها قتلى وجرحى من الجانبين، حيث اقتحمت قوات الاحتلال عدة بلدات ومخيمات فلسطينية، ما أدى إلى نشوب مواجهات، نفّذ على أثرها فلسطينيون عمليات إطلاق نار في القدس، وقصفت إسرائيل مناطق بقطاع غزة قالت إنها تُستخدم لإطلاق صواريخ على مستوطنات محاذية للقطاع.
وأشارت المصادر إلى أن «طائرة أردنية نقلت بعد ظهر (السبت) مجموعة من القيادات الأمنية الفلسطينية من مدينة رام الله إلى العقبة الأردنية، بينهم اللواء ماجد فرج، رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، وحسين الشيخ أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والقيادي البارز في السلطة الفلسطينية، ومجدي الخالدي مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدبلوماسية».
وتابعت المصادر أن ترتيبات سابقة كانت تتضمن عقد اجتماع موسع بمشاركة الدول التي ترتبط بعلاقات سياسية مع إسرائيل، امتداداً لاجتماعات النقب التي عقدت في مارس (آذار) من العام الماضي، وأن «اعتراض إسرائيل على حضور وفد فلسطيني حال دون إتمام اللقاء، وفق ما كانت تريده أطراف عربية».
واجتمع نحو 150 مسؤولاً من إسرائيل والولايات المتحدة والإمارات والبحرين ومصر والمغرب في أبوظبي خلال يناير (كانون الثاني) الماضي، في إطار «منتدى النقب»، وركزت الاجتماعات، بحسب بيان للخارجية الأميركية، على «بناء القدرات المتعلقة بمشاركة المعلومات في محاولة لزيادة الجهد الحاصل بين جيوش هذه البلدان بالمنطقة».
وأوضحت المصادر أن «(اجتماع العقبة) سيركز بالدرجة الأولى على الترتيبات الأمنية في الأراضي المحتلة، وأن وفدين أمنيين رفيعي المستوى من الأردن ومصر سيشاركان في الاجتماع، وأن مقترحات الترتيبات التي سيعرضها الوفد الأميركي سبق مناقشتها مع كلتا الدولتين خلال لقاءات مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ويليام بيرنز مع المسؤولين في القاهرة وعمان».
وبذلت مصر والأردن جهوداً مكثفة خلال الأسابيع الأخيرة لخفض حدة التصعيد في الأراضي المحتلة، واستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، برام الله، في نهاية يناير الماضي، رئيسي جهازي المخابرات المصرية والأردنية، اللذين نقلا له «رسالة دعم وتضامن» من قياديتي بلديهما، والتأكيد على دعمهما لحقوق الشعب الفلسطيني، والحرص على الأمن والاستقرار في المنطقة، بحسب بيان للرئاسة الفلسطينية.
واستضافت مصر، خلال شهر فبراير (شباط) الماضي، اجتماعات تشاورية لوفود منفصلة من حركتي «الجهاد» و«حماس» على التوالي، حيث بحثت قيادات من الحركتين مع مسؤولين أمنيين مصريين، الموقف في الأراضي المحتلة، وضمانات عدم امتداد التصعيد الأخير إلى قطاع غزة.
في المقابل، استنكرت فصائل فلسطينية، مشاركة وفد من السلطة الفلسطينية في الاجتماع الأمني بمدينة العقبة.
ووصفت الفصائل، في بيان لها (السبت)، الاجتماع بأنه «استكمال لمخططات التآمر على شعبنا ومحاولة لاستئصال مشروع مقاومة».
من جانبه، توقع الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أن «تهيمن القضايا الأمنية على الاجتماع الذي تستضيفه مدينة العقبة الأردنية، في ضوء تصاعد وتيرة المواجهات والتصعيد في الأراضي المحتلة، ومساعي قوى دولية وإقليمية في مقدمتها مصر والأردن لإحلال التهدئة، حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة».
وأضاف الرقب، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن الانتهاكات الإسرائيلية، خصوصاً ما يتعلق باقتحام المناطق المقدسة في القدس، وهي المناطق التي تخضع لإشراف المملكة الأردنية، ربما زادت من وتيرة مساعي عمان للضغط على إسرائيل للتجاوب مع جهود التهدئة، لا سيما أن التقارير تشير إلى عدم التزام قوات الاحتلال بوقف اقتحاماتها خلال الفترة المقبلة».
وشرح الرقب أن «هناك مخاوف من تزامن استمرار الانتهاكات مع قدوم شهر رمضان المبارك، ما يهدد بانفجار الموقف في ظل تأجج المشاعر الدينية خلال الشهر الفضيل».
واستبعد الرقب أن يتطرق الاجتماع إلى بحث بنود سياسية على أجندته، لافتاً إلى أن «الأجواء غير مواتية حالياً لطرح سياسي» في ظل التأزم الأمني واستمرار الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.
وتابع أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس أن حالة الجمود التي تعتري المسار السياسي على مدى ما يزيد على 10 سنوات «تحتاج إلى جهد دولي وإقليمي كبير لإنقاذ عملية السلام، وهو ما لا يتوافر حالياً».


مصر النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي