هل نشجع "الديوك" أم "أسود الأطلس"؟.. مشاهير فرنسيون من أصل مغربي في حيرة قبيل المباراة التاريخية

منذ 1 سنة 160

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 14/12/2022 - 15:31

فتاة ترفع العلمين المغربي والفرنسي

فتاة ترفع العلمين المغربي والفرنسي   -   حقوق النشر  أ ب

يعيش المشاهير الفرنسيون المتحدرون من أصل مغربي، مشاعر متضاربة قبيل المواجهة المنتظرة مساء الأربعاء بين منتخبي فرنسا والمغرب في نصف نهائي كأس العالم لكرة القدم، لكن الكفّة يبدو أنها ترجح لديهم لتشجيع "أسود الأطلس" بعد تأهلهم التاريخي إلى المربع الأخير في مونديال قطر 2022.

ويبدي الكاتبان الطاهر بن جلون وليلى سليماني، أملا في أن يتأهل بلدهما الأم المغرب إلى النهائي، فيما الكوميدي جمال دبوز يبدو أكثر حيرة من أمره... فقد أظهر الأخير عبر الشبكات الاجتماعية حماسة بعد كل نصر لفرنسا والمغرب على السواء في المونديال، لكنه يلتزم صمتاً مطبقاً منذ أن بات معلوماً أن المواجهة المقبلة ستكون بين منتخبي البلدين.

الكاتبة ليلى سليماني

قالت سليماني الحائزة سنة 2016 جائزة "غونكور"، أرفع المكافآت الأدبية الفرنسية، لصحيفة "ليكيب" الرياضية "سأشعر بالنصر أيّاً كانت النتيجة".

وأوضحت لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" نهاية الأسبوع الفائت، أن "المنتخب (المغربي) يتمتع بصفات تعكس أجمل ما في المغرب: الدفء والتضامن والمثابرة. أنا فخورة ببلدي آمل أن يفوز المغرب ويتأهل إلى المباراة النهائية. يبقى المغرب منتخب قلبي، لكني سأكون سعيدة فيما لو فازت فرنسا".

الكاتب الطاهر بن جلون

قال الطاهر بن جلون لصحيفة "لوموند" الفرنسية، إن "منتخباً مثل أسود الأطلس قادر على الذهاب بعيداً جداً. تحرّكه رغبة جامحة بالفوز، وتصميم يجعله قوياً لا يُغلب".

وأضاف "أود لو كان في استطاعتي أن أقول "فليفز الأفضل"، لكن يختلجني شعور من نوع جديد، ذلك الذي يثيره فيّ مسقط رأسي وجذوري الضاربة في العمق".

"والدي ضد والدتي"

الفكاهي إيلي سيمون

قال الفكاهي إيلي سيمون لصحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، "لديّ دم مغربي يسري في عروقي من جهة والدي، عائلتي كلها متحدرة من المغرب، وكذلك الأمر بالنسبة لأصدقائي المقربين، مثل جاد المالح. سأكون بلا شك في حيرة. إذا ما فاز المغرب، سأكون سعيداً".

وأضاف "صديقة لي في الدار البيضاء أبلغتني أن الأجواء هناك جنونية، الاحتفالات مستمرة على مدار الساعة. هذا السبب كاف لأكون حزيناً في ما لو خسر المغرب، رغم أني أعتقد أن الفوز سيكون من نصيب فرنسا".

الفكاهي جمال دبوز

كتب دبوز عبر تويتر السبت "نصران يجب تحقيقهما للتاريخ. ديما المغرب، ALLEZ LES BLEUS (هتاف التشجيع الشهير للمنتخب الفرنسي)"، وذلك قبيل مباراتي المنتخبين في الربع النهائي.

كذلك نشر عبر إنستغرام صورة غير مؤرخة تظهره جالساً على أريكة بجانب اللاعب المغربي الدولي في فريق باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي، وزميله في الفريق وصديقه كيليان مبابي نجم المنتخب الفرنسي، مع تعليق كتب فيه "كرة القدم وحدها يمكنها توليد هذه الأحاسيس". وأرفق الصورة برموز تعبيرية لقلوب بألوان الأزرق والأبيض والأحمر... والأخضر.

وكان أبدى في تصريحات لقناة "بي إن سبورتس" الأسبوع الماضي، رغبته في حصول مواجهة بين المنتخبين الفرنسي والمغربي، رغم أن هذه المباراة ستضعه أمام إشكالية كبيرة.

وقال "لا أعرف كيف سأعيش تلك اللحظات بين فرنسا والمغرب، إذ سيكون ذلك كما لو أن والدي يتنافس ضد والدتي. الأمر مستحيل، إنها معضلة شديدة التعقيد".

وقال الصحفي الفرنسي جيوفروي لوجون في تغريدة عبر تويتر: "بعد عدة عقود على أرضنا، لا يزال هؤلاء يدعمون المغرب كبلدهم الأم.. عندما تكون فرنسا والمغرب.. هل يمكننا أن نتسامح مع فكرة أنهم يفضلون المغرب على فرنسا؟ من الواضح أن هذا الأمر يطرح مشكلة".