هل سيشكل تصويت الشباب خطرا على بقاء أردوغان في السلطة؟

منذ 1 سنة 90

حسب استطلاع للرأي أجري حديثا فان 20 في المائة فقط من شريحة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عاما سيصوتون للرئيس التركي وحزبه في الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 14 أيار/مايو، والتي تعتبر الأخطر على أردوغان منذ توليه السلطة في 2003.

يبلغ عمر علي فرلي 18 عاما ولم يعرف سوى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في السلطة، هذا الطالب سيصوت في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 أيار/مايو لصالح مرشح المعارضة كمال كيليتشدار أوغلو. وقال: "لقد سئمت من الاستيقاظ كل يوم وأنا أفكر في السياسة. حين يرحل الرئيس أردوغان، سيتمكن الشباب من التركيز على امتحاناتهم والتعبير عن آرائهم بحرية".

على غرار عمر، هناك 5.2 مليون من الناخبين الشباب نشأوا في ظل حكم أردوغان أي حوالى 8 في المائة من المقترعين، وهم مدعوون للادلاء بأصواتهم في الانتخابات المرتقبة.

وقال كمال كيليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري، الااشتراكي-الديموقراطي، مرشح تحالف من ستة أحزاب معارضة، أمام شبان في منتصف نيسان/أبريل في أنقرة "عبركم سيأتي هذا الربيع".

حسب استطلاع للرأي أجري حديثا فان 20 في المائة فقط من شريحة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عاما سيصوتون للرئيس التركي وحزبه في الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 14 أيار/مايو، والتي تعتبر الأخطر على أردوغان منذ توليه السلطة في 2003.

مع اقتراب الانتخابات، يتنافس أردوغان الذي يبلغ من العمر 69 عاما، وكيليتشدار أوغلو ذي الـ 74 عاما على وعود لاستمالة جيل الشباب مثل إلغاء الضريبة على شراء الهواتف النقالة وحزمة إنترنت مجانية وبطاقة الشباب، إلى حد أن المرشح الثالث محرم إنجه يحاول الظهور كمرشح الشباب.

يقول ارمان باكيرجي الباحث في معهد الاستطلاع كوندا إن "التصويت لصالح أردوغان أقل لدى الشباب. الناخبون الذين يصوتون للمرة الأولى هم أكثر حداثة وأقل تدينا من الناخب العادي وأكثر من نصفهم غير راضين على الحياة التي يعيشونها".

"أردوغان يجب أن يرحل"

في حي كاسيمباسا الشهير في إسطنبول، يعبر الشباب صراحة عن سأمهم. يقول غوكان جيليك صاحب الـ 19 ربيعا: "أردوغان يجب أن يرحل! كل جيراني سيصوتون له لكن ليس أنا".

من جهته يأخذ فرات يورداييت عامل النسيج البالغ من العمر 21 عاما أنه بنى مطارا ثالثا في إسطنبول "بدلا من الاهتمام بالناس"، يقول: "سأصوت لصالح محرم إنجه. لكن بغض النظر عمن سيتم انتخابه، سيكون دائما أفضل من أردوغان".

سيصوت صديقه بلال بويوكلير الذي يبلغ من العمر 24 عاما لأردوغان لكنه يقر في الوقت نفسه بأن الرئيس التركي "مسؤول جزئيا" عن نسبة التضخم التي تبلغ 50 في المائة وعن إنهيار الليرة التركية، وقال "لا يمكنني إيجاد وظيفة بسبب اللاجئين السوريين، ولا يمكنني الزواج، إنه مكلف جدا. ولكنني لا أرى أي بديل". يضيف هذا الشاب "لا يمكنني التصويت لصالح كيليتشدار أوغلو بسبب الدين. لقد داس بحذائه سجادة صلاة!" مشيرا إلى خطأ فادح قام به هذا المرشح واستغله كثيرا الرئيس المنتهية ولايته والصحافة المؤيدة للحكومة.

"عقبة أمام أحلامي"

لكن كمال كيليتشدار أوغلو حرص على محو الصورة العلمانية جدا لحزبه والتي لطالما شكلت نفورا للناخبين المحافظين، فقد وصل المرشح إلى حد اقتراح قانون يضمن وضع الحجاب، وهي وسيلة لاستمالة قاعدة النساء المحافظات، واللواتي يصوتن تقليديا لأردوغان الذي سمح للطالبات المحجبات بالذهاب إلى الجامعة. ووعد كيليتشدار أوغلو في نهاية آذار/مارس في نداء إلى الشابات المحافظات قائلا "السيد كمال لن يدعكن تفقدن مكتسباتكن".

تحالف حزبه أيضا مع ثلاثة تنظيمات من التيار الاسلامي-المحافظ وهي "رسالة مصالحة موجهة إلى الناخبين المتدينين، والتي يفترض أن تترك أثرا" في صناديق الاقتراع بحسب ما رأت سيدا ديميرالب المحاضرة في العلوم السياسية في جامعة إيشك في إسطنبول.

تقيم سيفجي التي تبلغ من العمر 20 عاما في حي أيوب، إحدى المناطق المحافظة جدا في إسطنبول. ستصوت في 14 أيار/مايو لكنها لا تريد "خلط السياسة بالدين" وهي قلقة بشكل خاص على وضع الاقتصاد.

تقول هذه الشابة التي اضطرت للعمل لتمويل دراساتها المستقبلية "أردوغان هو العقبة الرئيسية أمام أحلامي". يقاطعها صديقها معددا النجاحات التي تنسب إلى أردوغان. تهز برأسها قائلة، "حتى لو كان رئيسا جيدا، يجب ألا يتمكن من الحكم لمثل هذه الفترة الطويلة".