هل سيؤثر مقتل العاروري على محادثات إطلاق سراح الرهائن من غزة؟ رئيس الوزراء القطري يُعلق

منذ 1 شهر 37

(CNN) -- قال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن مقتل أحد كبار قادة "حماس" مؤخرًا قد يؤثر على المفاوضات الجارية لتأمين إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم الحركة المسلحة في غزة.

وقال مسؤول أمريكي في السابق لـCNN، إن إسرائيل نفذت غارة الثلاثاء الماضي في بيروت قتلت قيادي حماس البارز صالح العاروري، في حين لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الغارة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك في الدوحة الأحد مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، سُئل آل ثاني عما إذا كان مقتل العاروري قد يؤثر على محادثات إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة يُعتقد أنهم ما زالوا محتجزين في غزة بعد هجمات 7 أكتوبر.

وقال رئيس الوزراء القطري: "بالطبع، قتل أحد كبار قادة حماس هو شيء يمكن أن يؤثر على مثل هذه العملية المعقدة".

ولعبت قطر دوراً مركزياً في الوساطة في مفاوضات الرهائن. وعلى الرغم من التحديات، فإن عملية التفاوض لا تزال مستمرة، حسبما قال آل ثاني.

وقال رئيس الوزراء القطري: "نحن لا نستسلم، بل نحقق تقدما إلى الأمام. ونواصل مناقشاتنا مع الأطراف ونحاول التوصل في أقرب وقت ممكن إلى اتفاق يمكن أن يجلب المساعدة الإنسانية وإطلاق سراح الرهائن".