هجوم الكابيتول: لجنة التحقيق تمهل ترامب حتى الأسبوع المقبل لتقديم مستندات

منذ 3 أشهر 43

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 05/11/2022 - 18:30

الهجوم على الكونغرس الأمريكي من قبل أنصار ترمب

الهجوم على الكونغرس الأمريكي من قبل أنصار ترمب   -   حقوق النشر  أ ب

قالت لجنة مجلس النواب الأمريكي المكلفة بالتحقيق في هجوم السادس من يناير/ كانون الثاني 2021 على مبنى الكونغرس الأمريكي من قبل أنصار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يوم الجمعة، إنها منحت ترامب مهلة حتى الأسبوع المقبل للبدء في تقديم المستندات المطلوبة بموجب مذكرة استدعاء.

كانت اللجنة قد أعلنت في 21 أكتوبر/ تشرين الأول، أنها أرسلت مذكرة استدعاء إلى ترامب تطلب تقديم المستندات بحلول الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني والمثول أمامها للإدلاء بشهادته في 14 من الشهر ذاته أو في وقت قريب من ذلك التاريخ.

وقالت اللجنة بعد ذلك إن لديها "أدلة دامغة، على أن (ترامب) دبر شخصيا" محاولة لإلغاء الانتخابات الرئاسية التي جرت في عام 2020.

وقال رئيس اللجنة بيني تومسون من الحزب الديمقراطي ونائبة رئيس اللجنة ليز تشيني من الحزب الجمهوري في بيان "تلقينا مراسلات من الرئيس السابق ومستشاره فيما يتعلق بأمر الاستدعاء الصادر عن اللجنة".

وأضاف البيان "أبلغنا محامي الرئيس السابق بأنه يجب أن يبدأ في تقديم المستندات في موعد أقصاه الأسبوع المقبل وأنه لا يزال قيد الاستدعاء للإدلاء بشهادته اعتبارا من 14 نوفمبر/ تشرين الثاني".

يسعى أعضاء اللجنة المؤلفة من سبعة ديمقراطيين واثنين من الجمهوريين للحصول على مجموعة كبيرة من المستندات من ترامب ستكشف بالتفصيل الاتصالات التي ربما يكون قد أجراها قبل السادس من يناير/ كانون الثاني وما بعده مع المشرعين وأعضاء الجماعات المتطرفة بالإضافة إلى شركائه ومساعديه السابقين.

وتتعلق المستندات بمعلومات توضح بالتفصيل التوجه المحتمل للأشخاص إلى مبنى الكابيتول في السادس من يناير/ كانون الثاني والاتصالات المتعلقة بالجهود المبذولة لتشجيع الولايات على تأخير التصديق على نتائج الانتخابات أو التصديق على قوائم بديلة من "ناخبين" يدعمون تسمية ترامب كفائز.

ويتهم ترامب اللجنة بشن هجمات سياسية غير عادلة عليه ويرفض التحقيق في اتهاماته بتزوير الانتخابات على نطاق واسع. ودأب ترامب على الإشارة إلى اللجة على أنها "اللجنة غير المنتخبة".

ولم يرد متحدث باسم الرئيس السابق على طلب للتعليق يوم الجمعة.

وهاجم الآلاف من أنصار ترامب مبنى الكابيتول في السادس من يناير/ كانون الثاني 2021، في محاولة لمنع التصديق على نتيجة الانتخابات بعد أن ألقى ترامب خطابا ناريا يتضمن مزاعم كاذبة بأن هزيمته على يد الديمقراطي جو بايدن كانت نتيجة عملية تزوير.

ولقي خمسة أشخاص من بينهم ضابط شرطة حتفهم خلال أعمال الشغب أو بعدها بفترة وجيزة وأصيب أكثر من 140 ضابط شرطة كما تعرض مبنى الكابيتول لأضرار تقدر بملايين الدولارات.