نقص المعدات لإخماده.. حريق كبير في مكب للنفايات بين غزة وإسرائيل

منذ 1 سنة 176

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 03/03/2023 - 14:01

لا زالت أسباب الحريق مجهولة

لا زالت أسباب الحريق مجهولة   -  حقوق النشر  MOHAMMED ABED/AFP or licensors

اندلع حريق كبير في مكب النفايات الرئيسي في قطاع غزة، يوم الخميس، بينما حذرت السلطات المحلية من "كارثة بيئية" جراء استمراره عدة أيام لعدم توفر الإمكانات اللازمة لإخماده.

ويصل ارتفاع مكب النفايات إلى 30 متراً ويستقبل حوالي 1200 طن من النفايات يومياً من مدينة غزة.

مخاوف من توسّع الحريق

وقالت بلدية غزة، في بيان: "نتابع بكل اهتمام حادثة اشتعال النيران في الجزء الشرقي من مكب النفايات الرئيس في جحر الديك، جنوب شرق مدينة غزة، قرب السياج الفاصل، لأسباب لم يتم التأكد منها".

وأعربت البلدية عن تخوفها "من وصول النيران إلى كافة أنحاء المكب ووقوع كارثة محققة على الصعيد البيئي".

وتابعت أن "النيران المشتعلة كبيرة وتشير التقديرات إلى أنها قد تستمر لأيام كونها أكبر من طاقة وقدرة البلدية على إطفائها".

وناشدت البلدية، المؤسسات الدولية، "بضرورة المساهمة والتدخل لإطفاء الحرائق التي اشتعلت حفاظا على البيئة والصحة العامة".

وطالبت المجتمع الدولي بـ"الوقوف عند مسؤولياته لرفع الحصار، والمساعدة في إدخال المعدات اللازمة لتمكين البلديات من تقديم خدماتها وتشغيل مرافقها بالشكل المناسب والتخفيف من حدة الكوارث والأزمات".

صعوبة الإطفاء

من جهته، أوضح مدير إدارة الصحة والبيئة في بلدية غزة عبد الرحيم أبو القمبز أن "عدة أسباب قد تكون خلف اشتعال الحريق، ولم نتوصل إلى النتائج بعد".

وقال أبو القمبز في حديث لـ"فرانس برس": "قد يكون الحريق ناجم عن ارتفاع درجات الحرارة أو وجود شعلة غير مرئية، أو حتى إطلاق النار من قبل القوات الإسرائيلية على رعاة الأغنام أو النبّاشين في المكبات".

وأضاف: "نواجه صعوبة في عمليات الإطفاء لأننا لا نملك الأدوات اللازمة لطمر النفايات وإيقاف تمدد الحريق".

كما لفت المسؤول في قطاع غزة إلى أن "1200 طن من النفايات تصل يوميًا إلى المكب، ما يجعل منه أكبر مطمر نفايات في الأراضي الفلسطينية".