نائب يطالب وزير الأوقاف بترميم المساجد الأثرية للحفاظ على التراث

منذ 1 سنة 75

طالب النائب محمد الصمودى، عضو مجلس النواب،  توحيد بدل الانتقال بوزارة الأوقاف، وعودة العمالة التى مضى عليها 5 سنوات إلى محافظاتهم مرة أخرى، منتقدا مسألة فرض الصكوك على الأئمة فى المساجد ، والبت فى ملف إحلال وتجديد المساجد، لافتا إلى أن هناك العديد من المساجد يتم فرشها بالجهود الذاتية، وان هناك العديد من المساجد متوقف العمل فيها منذ سنوات، مشددا على ضرورة فض التشابك بين هيئة الأوقاف والإصلاح الزراعى.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة بمجلس النواب اليوم، والمخصصة لمواجهة وزير الأوقاف بنحو 143 أداة رقابية تشمل 125 طلب إحاطة و15 سؤالا و3 طلبات مناقشة، بشأن إنشاء وترميم وفرش المساجد، والخطاب الديني، والاهتمام بالخطباء ومقيمي الشعائر والعمال، مطالب من النواب بوضع آلية وفقا لمعايير معلنة بشأن فرش المساجد، وكذلك سرعة البت فى طلبات تخصيص الأراضى، وإعادة النظر فى تحديد مقابل تقنين وضع اليد.

وقال النائب جمال عبيد، عضو مجلس النواب:" أكن كل احترام للوزير، وأقبل يدك من باب تقدير العلماء، ولكن محافظة السويس تقريبا 95% من العاملين فى الوزارة من خارج المحافظة، مطالبا وضع آلية محددة لفرش المساجد على ألا يكون وفقا للأهواء.

وانتقد النائب أحمد الشيشينى، عضو مجلس النواب، قرارات الوزارة التى صدرت مؤخرا بشأن غلق مكبرات الصوت خارج المسجد أثناء صلاة التراويح، وكذلك تحديد ربع ساعة لخطبة الجمعة، وتحديد بعض المساجد خاصة فى القرى للاعتكاف.

ومن جانبه طالب النائب أحمد بلال البرلسى، الحفاظ على المساجد الأثرية على مستوى الجمهورية، قائلا:" على المجلس أن يُلزم الحكومة بترميم المساجد الأثرية".