مهرجان «بلد بيست» يختتم فعالياته بمشاركة أكثر من 70 فنان وفنانة

منذ 1 سنة 642

اختتمت مهرجان «بلد بيست» في جدة، فعالياته، بعد أن شهد مشاركة أكثر من 70 فناناً عالمياً ومحلياً وإقليميًا بين أسوار جدة القديمة «البلد» حيث قدّم لأكثر من 25 ألف زائر تجربة موسيقية وفنية فريدة من نوعها على مدار يومين في الفترة من 9-10 ديسمبر 2022.

وأقيم المهرجان في أرجاء منطقة «البلد» التي تُصنف ضمن أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويعتبر أول حدث بهذا الحجم في مدينة جدة، وصاحبت العروض الموسيقية للفنانين مجموعة من العروض الضوئية التي مزجت بين الفن والموسيقى والثقافة والتاريخ وبثّت الحياة بطريقة مختلفة في محيط منطقة «البلد» التي يعود تاريخها إلى قرون من الزمن.

وشهد اليوم الثاني ضمن مهرجان بلد بيست مشاركة كل من «كارل كوكس» و«بوستا رايمز» و«إكزيبيت» و«لوبي فياسكو» و«ريهاب» إلى جانب المزيد من النجوم العالميين، إضافة إلى المواهب المحلية والإقليمية مثل «كوزميكات» و«مشعل» و«أحمد زينل»، كجزء من قائمة ضمت 40 فناناً وفنانة قدموا وصلاتهم الغنائية على خمسة مسارح مختلفة تعكس تراث البلد من خلال أسمائها وهي «ساحة مركاز» و«ساحة روشان» و«ساحة الباب» و«ساحة السوق» و«ساحة العُمدة».

وحول مشاركته في المهرجان قال النجم العالمي «إكزيبيت»: «تشرفت بوجودي على أرض المملكة، وأشكر كل من حضر لدعم المشاركين في المهرجان، وأشكر القائمين على المهرجان لمنح الفرصة لي وللفنانين للقدوم إلى هنا والوجود مع الجماهير، إنها خطوة كبيرة بالفعل».

وقالت الفنانة السعودية كوزميكات: «شعور رائع أن أقدم أحد العروض الموسيقية في منطقة البلد، حيث امتلك العديد من الذكريات المرتبطة بطفولتي في هذا المكان، وكنت أرتاده بشكل دائم مع عائلتي خلال فترة الأعياد وفي شهر رمضان أيضًا. وكان التنظيم على أعلى مستوى، وسعيدة جدًا بأن أكون ضمن الأسماء المشاركة فيه».

وقال الفنان البحريني أحمد زينل: «عندما كنت أقوم بالتحضير للمشاركة في المهرجان تأكدت من أن تكون اختياراتي الموسيقية متناسبة مع منطقة البلد وما تمتلكه من تاريخ عريق، وأحسست بأن أفضل طريقة لإيصال احساسي للجماهير هي بالأغاني الكلاسيكية لموسيقى الهاوس. عادة ما أقوم بزيارة أولية للمكان الذي سأشارك فيه قبل انطلاق الحدث للاعتياد عليه وحينما زرت منطقة البلد شعرت بالتاريخ الكبير الذي تمتلكه، إنها إرث عظيم، وأنا محظوظ بمشاركتي في هذا المهرجان المميز».

وقال رمضان الحرتاني، الرئيس التنفيذي لمدل بيست: النسخة الأولى من «بلد بيست» تجاوزت توقعاتنا وتطلعات الزوار وقدمت لنا تجربة على مستوى عالمي تعتبر محطة مهمة في رحلة المشهد الموسيقي والترفيهي على النطاق الإقليمي. وكل من ساهم في نجاح هذا المهرجان من منسوبي مدل بيست والشركاء، إلى الفنانين والفنانات والجماهير التي حضرت، بإمكانهم أن يشعروا بالفخر لكونهم جزءًا من هذا الحدث الفريد من نوعه.

وأضاف: «البلد منطقة مدرجة في قائمة اليونسكو للمواقع التراثية، وكان من المهم بالنسبة لنا حين تصورنا إقامة المهرجان أن نُسلط الضوء على جانب أهمية المنطقة كمركز ثقافي. لقد حافظنا على مباني وثقافة وتراث البلد من خلال الاختبارات الصوتية والبيئية التي قمنا بها، ونجحنا في تقديم مهرجان مزج بين الماضي والحاضر وأضفنا بُعدًا جديدًا للتاريخ العريق لهذه المنطقة. ونتطلع بكل حماس للنسخة القادمة من المهرجان».