من "الناصرية للبعث والقوميين العرب".. أكاديمي سعودي يعدد "أخطاء القومية العربية"

منذ 1 سنة 193

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—عدد الأكاديمي السعودي، تركي الحمد، ما وصفها بـ"أخطاء" ارتكبتها الحركة القومية العربية، وذلك في سلسلة تغريدات على صفحته الرسمية بتويتر.

وقال الحمد: "من الأخطاء الجسيمة التي ارتكبتها الحركة القومية العربية وايديولوجيتها (الناصرية، البعث، القوميون العرب)،أيام سطوتها وهيمنتها على العقول قبل هزيمة يونيو/حزيران 1967،هو قمع الهويات والأقليات العرقية غير العربية في ’الوطن العربي‘، وعدم الاعتراف بها، بحيث أن مصطلح ’الوطن العربي‘، وهو.."

وتابع قائلا: "مصطلح ايديولوجي بالمناسبة، أصبح يعني ’تعريب‘ كل شيء في هذا ’الوطن‘، فلا قومية إلا العربية، ولا هويات فرعية أو متداخلة، ونفي للأقليات مهما عظم شأنها، وبذلك انتفت التعددية العرقية والثقافية في هذا الوطن، الذي أصبح يعني كل شيء، ولا يعني شيئا على الإطلاق.. صحيح أن الكل على هذه الأرض الممتدة".

وأضاف: "من المحيط ’الهادر‘ إلى الخليج ’الثائر‘، ينتمي إلى ثقافة عربية إسلامية تاريخية واحدة، وبهذا الشكل أو ذاك، ولكن أدلجة هذه الثقافة، لأغراض سياسية محددة، لتصبح قومية واحدة، وهوية لا هوية غيرها، كانت خطأ بدأت نتائجه تظهر لاحقا، بعد انحسار المد القومي، من ثورة تلك الهويات ورفض بعضها حتى.."

واستطرد: "للثقافة التاريخية المشتركة. العروبة كيان ثقافي مشترك في هذه البقعة من العالم، ولكنها ليست قومية سياسية، أو هدف سياسي حين تؤدلج. بالفعل، ما دخلت الأدلجة السياسية شيئا إلا أفسدته.."